Accessibility links

logo-print

الحافظ يقرر عقد جلسة للبرلمان العراقي الأحد المقبل


صورة لأحد اجتماعات البرلمان العراقي- أرشيف

صورة لأحد اجتماعات البرلمان العراقي- أرشيف

قرر مهدي الحافظ رئيس السن في مجلس النواب العراقي الجديد عقد جلسة البرلمان المقبلة الأحد المقبل في 13 تموز/يوليو.

وأكد الحافظ أن القرار الذي سيعلن في بيان رسمي الثلاثاء، اتخذ بالتشاور مع قادة الكتل النيابية.

جاءت تصريحات الحافظ في مقابلة مع قناة العراقية شبه الرسمية.

تحديث (18:51 بتوقيت غرينتش)

أعلن مجلس النواب العراقي تأجيل الجلسة الثانية التي كان مزمعا عقدها الثلاثاء إلى الـ12 من الشهر القادم، بسبب عدم التوافق على الرئاسات الثلاث.

وأكد مكتب مهدي الحافظ الرئيس المؤقت للبرلمان تأجيل الجلسة لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل. وقال إن البرلمان سيصدر بيانا قريبا.

إلا أن النائب محمد خالدي صرح في لقاء أجرته معه مراسلة "راديو سوا" في بغداد رنا العزاوي بأن أسباب تأجيل الجلسة إلى ما بعد عيد الفطر تعود إلى عدم التوافق على الرئاسات الثلاث وعدم التوافق على التشكلية الحكومية المقبلة.

واستبعد عضو ائتلاف دولة القانون النائب عباس من جانبه أن تعقد الجلسلة المقبلة في موعدها، مشيرا إلى أن الكتل السياسية تحتاج إلى الكثير من الوقت للتوصل إلى توافقات سياسية بشأن من سيشغل المناصب الرئاسية الثلاثة.

تفاصيل أوفى في تقرير رنا العزاوي:

وكان نواب عراقيون قد طالبوا بتسريع خطوات الاتفاق على الرئاسات الثلاث، فيما دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ائتلاف دولة القانون إلى اختيار شخص بديل عن المالكي لتشكيل حكومة جديدة.

وكان نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان قد أعلن أن طهران تدعم ترشح المالكي لولاية إضافية في العراق، لكنه قال إنها ستحترم قرار النواب العراقيين في حال اختيار مرشح آخر.

وأفاد مراسل "راديو سوا" إسماعيل رمضان بأن بعض القوى السياسية رهنت حضورها الجلسة التي كان مفترضا عقدها بتوافق الكتل السياسية على الرئاسات الثلاث.

وفي هذا الإطار قال عضو اتحاد القوى الوطنية رعد الدهلكي إن الكتل السياسية لا تبدو واضحة حول مرشح كل منها لرئاسات البلاد والبرلمان والحكومة.

وأكد المتحدث باسم كتلة الأحرار الصدرية جواد الجبوري حضور كتلته لجلسة البرلمان المرتقبة لتحقيق النصاب القانوني، في حين شدد عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي على حضور كافة أعضاء التحالف الوطني إلى الجلسة المرتقبة وتحقيق النصاب بما يلزم الكتل الأخرى بحضور الجلسة.

ويواجه مجلس النواب ضغوطا دولية وإقليمية وشعبية للدفع بالعملية السياسية إلى الأمام وتمرير الرئاسات الثلاث وصولا إلى تشكيل الحكومة الجديدة.

يذكر أن البرلمان اجتمع الثلاثاء الماضي للمرة الأولى منذ انتخابه في نيسان/أبريل وكان يعتزم الاجتماع مرة أخرى في الثامن من الشهر الجاري.

مزيد من التفاصيل في تقرير إسماعيل رمضان:

كيسي يأمل في رئيس حكومة غير المالكي

في سياق متصل، أعرب عضو مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور بوب كيسي عن أمله في أن يختار العراقيون اسما آخر غير نوري المالكي لشغل منصب رئيس الوزراء وأضاف لشبكة Fox "نأمل أن يختار العراقيون -بالرغم من كوننا لا نملي شيئا- قائدا جديدا".

وأشار المشرع الأميركي إلى أن المالكي لم يقم بأي خطوات تجنب البلاد خطر الاحتقان الطائفي والتدهور الأمني، وأردف قائلا إن العراق لم تكن فيه حكومة شاملة، وإن رئيس الوزراء لم يتخذ الخطوات اللازمة من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية.

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG