Accessibility links

العراق يقدم مبادرة لمعالجة الأزمة في سوريا


عدد من زعماء الدول المشاركة في مؤتمر قمة دول عدم الإنحياز في طهران

عدد من زعماء الدول المشاركة في مؤتمر قمة دول عدم الإنحياز في طهران

قدم رئيس الوزراء نوري المالكي مبادرة لحل الأزمة السورية وإنهاء الاقتتال الدائر فيها منذ نحو عام ونصف، وذلك في كلمة ألقاها خلال مؤتمر قمة دول عدم الانحياز المنعقد في طهران.
وفي هذا الصدد قال علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء في تصريح لقناة الحرة، إن مبادرة المالكي تستهدف الوصول الى حلول سلمية للأزمة في سوريا.
وكان الموسوي قد أشار في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن المبادرة تتضمن تشكيل حكومة انتقالية قد تضم الرئيس بشار الأسد.
وأضاف أن المبادرة العراقية تؤكد تشكيل حكومة انتقالية تضم جميع مكونات الشعب السوري، وتتفق الأطراف في سوريا على الشخصية التي تترأسها، مضيفا أن المبادرة تتضمن كذلك اختيار شخصية سورية مقبولة لدى الجميع للتفاوض مع المعارضة بهدف الوصول إلى حل للأزمة.
وتتضمن المبادرة أيضا دعوة جميع الأطراف إلى وقف العنف والجلوس إلى طاولة الحوار تحت إشراف الجامعة العربية من أجل قبول مشروع تشكيل مفوضية مستقلة للانتخابات وإجراء انتخابات تحت إشراف عربي ودولي. كما تدعو المبادرة العراقية جميع الدول لعدم التدخل في الشأن السوري الداخلي.
وتابع الموسوي أن المبادرة تؤكد دعم العراق جهود المبعوث الأممي إلى سوريا الاخضر الإبراهيمي، من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة السورية.

وفي اتصال مع "راديو سوا"، أكد السفير العراقي في طهران محمد مجيد الشيخ أن الكثير من الدول المشاركة في قمة عدم الانحياز أبدت تأييدا للمبادرة العراقية بشأن الأزمة السورية.
وأشار إلى أن العراق يؤيد مبادرة الأمم المتحدة وجهود مبعوثها إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة، نافيا أن أن تكون مصر قد تقدمت بمبادرة بشأن سوريا.
وكان المالكي أعرب عن أمله في أن تتمكن قمة حركة عدم الانحياز السادسة عشرة التي بدأت أعمالها في طهران، من الوصول إلى نتائج إیجابیة.
وأبلغ المالكي الصحفیین لدى وصوله إلى طهران مساء الأربعاء أن الدول الأعضاء فی حركة عدم الانحیاز یجب أن تلتقي بين وقت وآخر للاتفاق على مبادئ الحركة وأهدافها.
ويشارك في القمة قادة وممثلون عن نحو 130 دولة، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
XS
SM
MD
LG