Accessibility links

logo-print

الحكومة العراقية تنفي استخدام الرصاص الحي ضد المحتجين


متظاهرون أثناء دخولهم المنطقة الخضراء الجمعة.أرشيف

متظاهرون أثناء دخولهم المنطقة الخضراء الجمعة.أرشيف

نفى العراق الأحد استخدام الرصاص الحي في صد محتجين اقتحموا المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد.

وقال سعد الحديثي المتحدث باسم رئيس الوزراء حيدر العبادي إن تحقيقا أوليا أظهر عدم وجود إطلاق نار مباشر.

وأشار إلى أن عملية الاقتحام أدت إلى وقوع حالتي وفاة.

لكن مصادر من أربعة مستشفيات والمشرحة المركزية في بغداد أشارت إلى مقتل أربعة محتجين وإصابة 90 بسبب أعيرة نارية يوم الجمعة في المنطقة الخضراء.

في غضون ذلك، أقامت القوات العراقية المزيد من الأسوار، ووضعت طبقات من الأسلاك الشائكة حول المنطقة الخضراء،

وجاءت هذه الاحتياطات بعد يومين من اختراق المجمع الذي يضم منازل معظم الوزراء العراقيين وبنايات السفارات الأجنبية.

وقام مئات المتظاهرين بدفع رجال الشرطة والحراس العسكريين واقتحام مكتب رئيس الوزراء ومبنى البرلمان.

وهذا هو الاقتحام الثاني للمنطقة خلال شهر.

وحذر رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر من "منع" المحتجين المطالبين بالإصلاحات من مواصلة "الاحتجاجات السلمية"، معتبرا أن التصدي لهم قد يؤدي إلى أن "تتحول الثورة إلى وجه آخر".

ووجه الصدر دعوة إلى الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي لإنهاء "محنة" العراقيين حتى لو كان ذلك عن طريق انتخابات مبكرة.

من جهة أخرى، أدان رئيس الوزراء حيدر العبادي اقتحام المحتجين للمنطقة الخضراء، معتبرا أن الأمر "لا يمكن القبول به والتهاون مع مرتكبيه وأن القانون لابد أن يأخذ مجراه على كل متجاوز".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG