Accessibility links

logo-print

الجيش العراقي يعزز قواته بين الموصل وأربيل


مقاتلون من البشمركة-أرشيف

مقاتلون من البشمركة-أرشيف

أفاد مسؤولون محليون السبت بوصول تعزيزات عسكرية إلى مناطق بين مدينتي أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق ومدينة الموصل معقل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في البلاد تزامنا مع تكثيف التنظيم المتشدد لهجماته في تلك المناطق.

ويأتي وصول هذه التعزيزات بعد يوم واحد من قصف كثيف نفذته المدفعية الثقيلة للجيش العراقي على "مواقع محددة" لداعش جنوب الموصل، لكن مسؤولا رفيع المستوى في محافظة نينوى نفى أن يكون ذلك القصف بداية لعملية تحرير المدينة.

وأكد قائد قوات البشمركة في محور الغوير مخمور سيروان بارزاني لـ"راديو سوا" أن تكثيف داعش لهجماته في مناطق بين أربيل والموصل يرجع إلى أهمية هذا المحور وكون "الإرهابيين يرون أن أي تحرك لتحرير نينوى سيكون انطلاقا منه".

ونبه بارزاني إلى أنه رغم وصول تعزيزات من الجيش العراقي، فإن قوات البشمركة مازالت بحاجة إلى معدات عسكرية وأسلحة ثقيلة.

وأضاف المسؤول العسكري " البشمركة جزء من المنظومة الأمنية العسكرية العراقية حسب الدستور العراقي، لكن منذ ثماني سنوات ليست هناك أي ميزانية للبشمركة وليس لها أي عتاد".

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG