Accessibility links

logo-print

ديمبسي بالعراق والجيش يفك حصار مصفاة بيجي


أحد أفراد الجيش العراقي

أحد أفراد الجيش العراقي

أجرى رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي محادثات في العاصمة العراقية بغداد وفي أربيل بإقليم كردستان العراق مع المسؤولين العراقيين والأكراد.

وتركزت المباحثات على تنسيق الجهود في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش. وقد تزامن ذلك مع إعلان الجيش العراقي فك الحصار عن مصفاة بيجي النفطية.

وقال ديمبسي الذي وصل مساء السبت في زيارة مفاجئة لبغداد إنه قدم إلى العراق للاطلاع عن كثب على سير العمليات العسكرية للتحالف الدولي ضد تنظيمداعش، وكيفية استفادة القوات العراقية من المساعدة الأميركية.

واجتمع ديمبسي في بغداد مع كبار المسؤولين العراقيين -وعلى رأسهم رئيس الوزراء حيدر العبادي- وبحث معهم الحرب على داعش، وقال إنه ناقش معهم إمكانية تجنيد عراقيين لبرنامج تأمل الولايات المتحدة إطلاقه العام القادم لإعادة تدريب وحدات عراقية.

وفي بغداد كذلك التقى ديمبسي الجنود الأميركيين الذين يبلغ تعدادهم حاليا 1400 عنصر، وقال لهم بأن المعركة ضد تنظيم داعش "بدأت تؤتي ثمارها"، لكنه توقع حملة مطولة تستمر عدة سنوات.

القوات العراقية تفك حصار مصفاة بيجي.. وديمبسي يصل بغداد (آخر تحديث 13:51 ت غ)

تمكنت القوات العراقية من فك الحصار الذي يفرضه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ أشهر على مصفاة بيجي، فيما وصل رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي إلى بغداد يوم السبت في زيارة لم يعلن عنها.

ويأتي فك حصار مصفاة بيجي غداة استعادة القوات العراقية السيطرة مدينة بيجي الاستراتيجية مدعومة بضربات جوية للتحالف الدولي.

وقال محافظ صلاح الدين رائد الجبوري في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن "القوات العراقية وصلت إلى إحدى بوابات المصفاة".

وأكد ثلاثة ضباط في الجيش والشرطة فك الحصار عن المصفاة التي كانت توفر في الماضي نحو 50 في المئة من الحاجة الاستهلاكية للعراق.

واعتبر ضابط برتبة عقيد في قوات التدخل السريع التابعة للشرطة أن فك الحصار يحمل أهمية "استراتيجية وعسكرية".

كما يعتبر واحد من أبرز النجاحات العسكرية لبغداد منذ سيطرة التنظيم على مناطق واسعة في البلاد في حزيران/يونيو.

وقد تمكنت هذه القوات ومجموعات مسلحة موالية لها من استعادة السيطرة خلال هذا الأسبوع على سد العظيم في محافظة ديالى، ومنطقة جرف الصخر الشهر الماضي.

إلا أن التنظيم لا يزال يسيطر على مناطق واسعة ويتحدى دول التحالف بأن الغارات لن توقف "زحفه"، وأنها ستضطر "للنزول إلى الأرض" لقتاله.

ديمبسي في بغداد

في غضون ذلك، وصل رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي إلى بغداد للتباحث مع المسؤولين السياسيين والعسكريين العراقيين حول الحملة على داعش.

وقال ديمبسي لرويترز بعد وقت قصير من وصوله إلى بغداد "أريد أن استشعر من جانبنا كيف تسير مساهمتنا".

وتابع "أريد أن استمع من القائمين على المهمة أن لديهم الموارد التي يحتاجونها والتوجيه السليم لاستغلال هذه الموارد".

وذكر الكولونيل اد توماس المتحدث باسم ديمبسي أنه وصل لزيارة القوات الأميركية والقادة العسكريين والقادة العراقيين.

وأوضح أن الهدف الرئيسي لزيارته هو "الاطلاع عن قرب على الوضع في العراق، والاستماع إلى ملخصات والحصول على فهم أفضل حول تقدم الحملة".

وتأتي زيارة ديمبسي في أعقاب عزل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي هذا الأسبوع 36 من قيادات الجيش بهدف "مكافحة الفساد"، في خطوة لاقت ترحيب واشنطن.

كما أنها أول زيارة يقوم بها ديمبسي للعراق منذ أن أمر الرئيس باراك اوباما بإرسال قوات أميركية غير قتالية هناك بعد أقل من ثلاثة أعوام من انسحاب القوات الأميركية منه.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG