Accessibility links

logo-print

مسؤول عراقي: داعش يحاول تعويض خسائره في الفلوجة


عناصر من الجيش العراقي وميليشيا الحشد الشعبي تقصف مواقع لداعش. أرشيف

عناصر من الجيش العراقي وميليشيا الحشد الشعبي تقصف مواقع لداعش. أرشيف

قال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس محافظة الأنبار سليمان الكبيسي إن تصاعد وتيرة هجمات تنظيم الدولة الإسلامية داعش على القوات الحكومية قرب قضاء الفلوجة يأتي سعيا من التنظيم لفك الحصار المفروض على مسلحيه في مركز القضاء.

وأضاف الكبيسي في تصريحات لـ"راديو سوا" أن استخدام التنظيم للانتحاريين والسيارات الملغومة في قضائي الفلوجة والكرمة ما هو إلا محاولة لتعويض خسائره في مناطق مهمة في المنطقة:

في غضون ذلك، يواصل مقاتلو لعشائر تدريباتهم في معسكر قرب ناحية عامرية الفلوجة تمهيدا لمشاركتهم في المعارك ضد داعش.

وقال الكبيسي إن وفدا من وزارة الدفاع زار المعسكر الثلاثاء للاطلاع التدريبات:

يذكر أن أكثر من ألف شخص من أبناء العشائر السنية في الأنبار قد انضموا إلى قوات الحشد الشعبي في مسعى لجعل الحشد، المؤلف في غالبيته من فصائل شيعية، يتشكل من قاعدة تمثيلية مذهبية أوسع.

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG