Accessibility links

الجيش العراقي يوجه ضربات لـ' داعش' في الموصل


جندي عراقي

جندي عراقي

قال الجيش العراقي إن 60 شخصا قتلوا بضربات جوية لقواته على المحكمة الشرعية لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في مدينة الموصل شمال العراق الأربعاء.

وأفاد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة الفريق قاسم عطا بأن من بين القتلى قاضي التنظيم.

في المقابل، قال مسؤولون في إحدى المستشفيات إن 50 شخصا كانوا محتجزين في سجن مؤقت أنشأه مسلحو التنظيم قتلوا بقصف الطائرات الحكومية، لكن لم يمكن الحصول على تعليق فوري من مسؤولين حكوميين على هذا الموضوع.

في غضون ذلك، استنكر مجلس الأمن الدولي هجمات تنظيم "الدولة الإسلامية" ضد الأقليات في العراق، وأعرب المجلس عن القلق إزاء أوضاع مئات الآلاف من النازحين، ومن بينهم الأيزيديين الذين هجروا منازلهم بسبب هجمات المسلحين.

وقال بيان رئاسي صدر عن المجلس بالإجماع، إن التنظيم يمثل تهديدا ليس لسورية والعراق وحسب، وإنما للسلام والأمن والاستقرار الإقليمي.

وقال سفير المملكة المتحدة الدائم لدى الامم المتحدة مارك ليال في مؤتمر صحافي عقده الأربعاء إن "أعضاء مجلس الأمن يدينون الهجمات التي ينفذها تنظيم داعش في مناطق سنجار وتلعفر في محافظة نينوى".

شاهد تقرير لقناة "الحرة" عن معاناة النازحين في مخيم باعذرا في سهل نينوى:

وقد فر آلاف المدنيين وغالبيتهم من الأقلية الأيزيدية أمام هجوم مقاتلي (داعش) الذين تمكنوا من طرد قوات البيشمركة الكردية من عدة مدن قريبة من الموصل شمال العراق.

وقال مسؤولون أكراد إن النازحين بجاجة فورية ملحة إلى الغذاء والماء.

وكشف الأمم المتحدة أن 40 طفلا أيزيديا قضوا جراء دخول التنظيم قضاء سنجار، سواء بسبب أعمال العنف أو الجوع أو الجفاف بعد نزوحهم مع عائلاتهم إلى الجبال.

وقد دعت وزارة المرأة العراقية إلى تدخل محلي ودولي لإنقاذ نساء سنجار من أن يقعن سبايا، مشيرة إلى أن التنظيم يحتجز نساء وفتيات في منزل واسع ويرحل عدد من النساء مع عائلاتهن إلى مطار تلعفر بعد قتل الرجال.

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG