Accessibility links

logo-print

زيباري: مؤتمر جنيف 2 لن يخرج بـ"معجزات" لإنهاء الأزمة السورية


وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري

وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري

استبعدت وزارة الخارجية العراقية أن يقدم مؤتمر جنيف 2 الذي تسعى الولايات المتحدة وروسيا إلى عقده لإنهاء الصراع الدائر في سورية، أي حلول جديدة للأزمة المستمرة منذ أكثر من عامين.

وقال وزير الخارجية هوشيار زيباري في مؤتمر صحافي عقده الخميس في بغداد، إن المؤتمر المزمع عقده في الخامس من الشهر القادم لن يقدم "حلولا سحرية ومعجزات" للأزمة، وأشار إلى أن الاجتماع الدولي يهدف إلى إطلاق حوار بين نظام الرئيس بشار الأسد وقوى المعارضة التي عبرت عن رفضها المشاركة في أي مؤتمر لا يتضمن تأكيدات حول رحيل الأسد عن السلطة.

وأضاف أن المؤتمر إذا تمكن من بدء عملية الحوار، واستطاع أن يجمع الحكومة والنظام والمعارضة في غرفة واحدة للتحاور والتعاطي تحت إشراف دولي وإقليمي وعربي وإسلامي وإطلاق آلية مستقبلية، سيكون قد حقق هدفه.

وأكد الوزير زيباري أن العراق سيكون مشاركا في الاجتماع الذي ذكر انه سيعقد على مستوى وزاري، إلا أنه استدرك قائلا "الأمور قد تتغير".

وجدد تأكيده أن حكومة بغداد تؤيد "الحل السياسي" في سورية التي يشترك معها بحدود بطول نحو 600 كلم، مشددا على أن مصلحة العراق تكمن بأن تكون هناك دولة في سورية وليس فوضى، قائلا "لا نريد انهيار الدولة".

وأطلقت مبادرة عقد مؤتمر دولي جديد تحت اسم "جنيف 2" يضم خصوصا ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة، في بداية مايو/ أيار من قبل وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة سيرغي لافروف وجون كيري.

واتهم لافروف المعارضة السورية بنسف المؤتمر الذي من المتوقع أن يعقد في حزيران/يونيو المقبل، من خلال فرض شروط "غير قابلة للتحقيق"، حيث تشترط رحيل الرئيس السوري بشار الأسد وقادته العسكريين.
XS
SM
MD
LG