Accessibility links

مقتل قيادي أيزيدي خلال معارك مع داعش في سنجار


مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق- أرشيف

مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق- أرشيف

قتل قيادي من الأقلية الأيزيدية خلال معارك في محيط جبل سنجار بين مقاتلين أيزيديين وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذين عاودوا حصار هذا الجبل في شمال غرب العراق.

وقال أحد المقاتلين الأيزيديين ويدعى خلف ممو، إن "القيادي الشيخ خيري قتل مساء الأربعاء على يد مسلحي داعش".

وأشار إلى أن الشيخ خيري من القومية الكردية وينتمي إلى الأقلية الأيزيدية وكان يقيم منذ سنوات في ألمانيا، وعاد إلى العراق في الأشهر الماضية إثر هجوم داعش على مناطق تواجد الأيزيديين.

وكان التنظيم الذي يسيطر على مناطق واسعة في سورية والعراق، قد عاود في الأيام الماضية حصار الجبل بعد أكثر من شهرين على إعلان الرئيس باراك أوباما نجاح الضربات الجوية الأميركية بفك الحصار عنه.

ولا تزال نحو 2000 عائلة أيزيدية متواجدة على الجبل في ظروف صعبة، حسب ممو.

وقال ممو الذي يشارك مع متطوعين آخرين من الأيزيديين وعناصر من قوات البيشمركة الكردية في الدفاع عن الجبل إن "الوضع الإنساني أصبح صعبا لأن المواد الغذائية قليلة جدا، إضافة الى تباعد مناطق وجود النازحين على قمة الجبل بعضها عن البعض، وعدم توافر وقود للسيارات للتنقل على الجبل بسهولة".

وأشار ممو إلى أن "عدد المقاتلين الأيزيديين وقوات البيشمركة يصل لنحو 1200، موزعين على مناطق مختلفة من الجبل لمنع صعود مسلحي داعش إليه والوصول إلى المراقد الدينية المقدسة وكذلك العوائل الموجودة هناك".

وكان مقاتل أيزيدي آخر اسمه خليل جندي قد قال إن أكثر من 300 مسلح، من تنظيم الدولة الإسلامية بدأوا الاثنين هجوما على الجبل وتمكنوا من محاصرته مجددا، بعدما قطعوا المنفذ الوحيد منه وهو عبارة عن طريق في غرب الجبل متصل بمناطق كردية في شمال سورية.

وأشار إلى أن المتشددين مزودون بأسلحة ثقيلة وعربات مدرعة، في حين أن المقاتلين المدافعين عن الجبل لا يملكون سوى أسلحة خفيفة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG