Accessibility links

فيان دخيل.. أيزيدية تقرع أبواب الخلاص بعكازها


النائبة العراقية الأيزيدية فيان دخيل

النائبة العراقية الأيزيدية فيان دخيل

ديار بامرني

مستعينة بعكاز خشبي اتكأت عليه بيسراها، تنقلت النائبة العراقية الأيزيدية التي نجت من تحطم مروحية فوق جبل سنجار بين غرفة الأخبار وستوديو البث المباشر في راديو سوا، على هامش زيارتها الحالية إلى واشنطن، مصنع قرار الولايات المتحدة الأميركية.

تحدثت فيان بنبرة بدا الحزن فيها واضحا وغمر التأثر حروفها المغموسة بوعاء اتسع لعذابات المئات بل الآلاف من أبناء هذه الأقلية في شمال العراق منذ حزيران/يونيو الماضي، وروت لراديو سوا تفاصيل ما تعرضت إليه والكثيرين من أبناء هذه الأقلية.

قتل تنظيم داعش ما لا يقل عن ثلاثة آلاف أيزيدي واختطف ما يقرب من أربعة آلاف آخرين، منهم نساء وشيوخ وأطفال وصغيرات بحسب رواية فيان دخيل، سرقت أفراحهن واستبدلت أحلامهن الوردية بواقع لونته الدماء، وتسلل الرعب إلى قلوبهن التي كانت مسكونة بالنقاء والبساطة المستمدة من سفوح سنجار وسهل نينوى.

مجهزين بالعتاد والعدد، باغت المسلحون أولئك الآمنين في قضاء سنجار، وأشارت النائبة الأيزيدية الى أن السلاح الذي كان بحوزة عناصر التنظيم متطور وحديث وقد زودتهم به جهات دولية عديدة. وتحدثت فيان عن جهود متواصلة لإقناع الكونغرس بتصنيف الانتهاكات التي ارتكبت بحق الأيزيديين على يد تنظيم داعش جرائم إبادة جماعية.

مزيد من التفاصيل حول ما روته النائبة العراقية الأيزيدية في هذا اللقاء الحصري لراديو سوا:

XS
SM
MD
LG