Accessibility links

منظمة دولية: آلاف العراقيات في السجون والسلطات تنتهك حقوقهن وأعراضهن


عراقية بانتظار الافراج عن أفراد من عائلتها

عراقية بانتظار الافراج عن أفراد من عائلتها

تحتجز السلطات العراقية الآلاف من النساء، وتخضع كثيرات منهن للتعذيب وإساءة المعاملة، ويتم في بعض الحالات اغتصابهن، حسبما تقول منظمة هيومن رايتس وويتش في تقرير أصدرته الخميس.
وأضافت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان، في تقريرها "لا أحد آمن: انتهاك حقوق المرأة في نظام العدالة الجنائية العراقي"، أن العديد من النساء تعرضن "للاحتجاز طوال شهور أو حتى سنوات دون اتهام"، مشيرة إلى أن قوات الأمن استجوبتهن بشأن أنشطة قام بها أقارب لهن و"ليس بشأن جرائم تورطن فيها هن أنفسهن".
وقالت إنها استندت في تقريرها إلى إفادات سيدات وفتيات قضين فترات في تلك السجون، ومقابلات مع عائلاتهن ومحاميهن ومع مقدمين للخدمات الطبية في السجون.
وهذا فيديو نشرته المنظمة على حسابها في يوتيوب لشهادة عراقية قالت إنها تعرضت لاعتداءات جنسية خلال فترة احتجازها:
وأوضحت المنظمة، أن العديد من النساء اللواتي احتجزن وصفن "التعرض للاعتداء بالضرب والصفع والتعليق في وضع مقلوب والضرب على القدمين (الفلقة) والتعرض للصدمات الكهربية والاغتصاب أو التهديد بالاعتداء الجنسي من طرف قوات الأمن أثناء استجوابهن".
واتهم التقرير قوات الأمن العراقية بمواصلة اعتقال سيدات وارتكاب انتهاكات تتعلق بالاعتداء الجنسي، أو الاعتداء الجسدي أمام الأزواج أو الإخوة أو الأطفال.
ووصف نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة جو ستورك، الإساءات التي وثقتها منظمته بحق سيدات بمثابة "لب الأزمة الراهنة في العراق"، لافتا إلى أنها أدت إلى غضب دفين وافتقاد للثقة بين طوائف العراق المتنوعة وقوات الأمن.
السلطات العراقية تقر بوجود انتهاكات
في المقابل، أقرت الحكومة العراقية بارتكاب انتهاكات في السجون، لكنها قللت من حجمها، واصفة تقرير المنظمة الدولية بـ"المبالغ فيه".
وقال متحدث باسم وزارة حقوق الإنسان العراقية، إن الشهادات الواردة في تقرير المنظمة مبالغ فيها، لكنه أقر بأن فرق الوزارة رصدت ممارسات غير قانونية محدودة من قبل قوات الأمن مع محتجزات.
وأضاف أن هذه الفرق رفعت تقاريرها إلى السلطات المعنية وطلبت مثول المسؤولين عن إساءة معاملة المحتجزات أمام العدالة.
وتابع قائلا، إن العراق لا يزال يعمل لوضع نهاية للانتهاكات في السجون، وإنه مع الوقت وفهم القانون وبالصبر ستصبح مثل هذه الممارسات غير القانونية صفحة من صفحات الماضي.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG