Accessibility links

logo-print

هجمات جديدة في ديالى والأنبار تخلف قتلى وجرحى


مخلفات هجمات سابقة في العراق

مخلفات هجمات سابقة في العراق

لقي خمسة أشخاص مصرعهم وأصيب 10 آخرون بجروح عندما فجر انتحاري نفسه بين مجموعة من الزوار الشيعة قرب بعقوبة شمال شرق البلاد الأربعاء، فيما فجر انتحاري سيارة ملغومة عند نقطة تفتيش في الأنبار.
وقال مدير شرطة محافظة ديالى اللواء الركن جميل الشمري لـ"راديو سوا"، إن الهجوم وقع في قضاء الخالص شمالي بعقوبة، مشيرا إلى أن المهاجم الانتحاري فجر حزاما ناسفا كان يرتديه عندما احتضنه شرطي مسؤول عن موكب عزاء كان متوجها إلى كربلاء لإحياء أربعينية الإمام الحسين، وهو ما قلل عدد ضحايا الهجوم.
سيارة ملغومة في الأنبار
وفي منطقة الحامضية شرقي الرمادي، فجر انتحاري سيارة ملغومة كان يستقلها عند نقطة تفتيش، ما أدى إلى مصرع أحد عناصر الشرطة وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.
وأبطلت قوات الأمن العراقية التي شددت إجراءاتها الأمنية على الطريق التي يسلكها الزائرون المتوجهون إلى كربلاء، مفعول عبوتين ناسفتين في بغداد، كما قتلت مهاجما انتحاري كان يسعى لاستهداف الزائرين في المحمودية جنوب المدينة.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد رنا العزاوي:
سيطرة على الوضع في الأنبار
وفي هذا السياق قال قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء هادي إرزيج كسار إن هناك سيطرة على الوضع الأمني في المحافظة على الرغم من وقوع بعض الهجمات.
وأعلن كسار تنفيذ خطط لتأمين حدود المحافظة مع الجانب السوري:
هجمات في الموصل
وفي هجمات أخرى الأربعاء، قتل مدنيان وجنديان في هجومين منفصلين في شرق الموصل وإلى جنوبها، وفقا لرائد في الشرطة ومصدر في دائرة الطب العدلي.
وتمثل الهجمات حلقة جديدة من مسلسل العنف اليومي المتصاعد منذ نيسان/أبريل، والذي حصد أرواح نحو 370 شخصا في أسبوعين.
XS
SM
MD
LG