Accessibility links

logo-print

أكثر من ألف قتيل جراء أعمال العنف في العراق خلال مايو


مخلفات انفجار سابق في العراق

مخلفات انفجار سابق في العراق

قالت الأمم المتحدة السبت إن أكثر من ألف شخص قتلوا في هجمات بالعراق خلال شهر مايو/أيار، مما يجعله الشهر الأكثر دموية منذ النصف الأول من العام 2008.

وأوضحت بعثة الأمم المتحدة في العراق في بيان أن 1045 عراقيا قتلوا في أعمال عنف متفرقة في البلاد الشهر الماضي، بينما أصيب 2397 آخرون بجروح.

وبحسب أرقام البعثة، فقد قتل 782 مدنيا و263 من أفراد الجيش والشرطة في مايو/أيار، وأصيب 1832 مدنيا بجروح و565 من عناصر القوات الأمنية.

وبلغت أعداد ضحايا العنف معدلاتها الأعلى في بغداد مقارنة بباقي المحافظات، حيث قتل 532 مدنيا وأصيب 1285 بجروح.

وقالت متحدثة باسم بعثة الأمم المتحدة في العراق إن هذه الأرقام "يمكن مقارنتها بما كانت عليه معدلات ضحايا العنف في 2008".

ومن جهتها أظهرت أرقام وزارات الداخلية والدفاع والصحة مقتل 630 شخصا في مايو/أيار، هم 446 مدنيا و88 عسكريا و96 شرطيا، بينما أصيب 1097 شخصا، هم 152 عسكريا و193 شرطيا و752 مدنيا.

ومنذ تصاعد الهجمات في أبريل/نيسان قتل نحو ألفي شخص في الوقت الذي يشهد فيه العراق حالة من الاحتقان السياسي.

وشهد العراق بين عامي 2006 و2008 حربا أهلية طائفية دامية قتل فيها الآلاف.

وقد استعادت البلاد على مدى الأسابيع الماضية بعضا من أعمال العنف المشابهة لتلك الحقبة، حيث استهدفت المساجد السنية والشيعية، وحملت معظم الهجمات طابعا طائفيا.
XS
SM
MD
LG