Accessibility links

logo-print

أربعة قتلى بأعمال عنف طائفية في الأعظمية شمالي بغداد


زوار شيعة في الكاظمية

زوار شيعة في الكاظمية

اندلعت أعمال عنف طائفية في الأعظمية شمالي بغداد مساء الأربعاء وفجر الخميس. وأفادت السلطات بأن أربعة أشخاص لقوا مصرعهم في الأحداث التي وقعت خلال عبور زوار الإمام موسى الكاظم، المنطقة التي تسكنها أغلبية سنية.

فقد قال مسؤولون عراقيون إن "مندسين" في صفوف الزوار الشيعة الذين يتوجهون إلى الكاظمية الخميس لإحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم، هاجموا مبنى استثمار أموال ديوان الوقف السني في الأعظمية، حيث تعبر الحشود جسر الأئمة وصولا إلى الضريح.

وذكرت مصادر في الشرطة أن بعض المنازل تعرضت لهجمات أيضا، وأضرم مندسون النار في 17 منزلا على الأقل، ما أدى إلى وقوع عدد من الضحايا.

وقال مسؤولون في الشرطة، إن أعمال الشغب اندلعت بعدما سرت شائعات بين الزوار، عن وجود انتحاري يعتزم تفجير نفسه، مشيرة إلى أن الفوضى التي حصلت إثر ذلك، تطلبت من الشرطة إطلاق النار في الهواء لتهدئة الحشود، ما دفع بعض الزوار للاعتقاد أن سكان الاعظمية هم من يطلقون النار تجاههم.

وأثارت هذه الأحداث قلق السلطات في بغداد، ما دفعها إلى تعزيز انتشارها الأمني في المنطقة تحسبا لاتساع نطاق أعمال العنف.

وأكد وزير الداخلية العراقي محمد الغبان، أن الوضع في الأعظمية بات تحت السيطرة، وأن قوات الأمن اعتقلت اشخاصا يشتبه في تورطهم بأعمال العنف هذه.

وأمر رئيس الوزراء حيدر العبادي قوات الأمن "بتطويق الفتنة وملاحقة مثيريها"، واعتبر في بيان أصدره فجر الخميس، أن ما جرى سببه "اندساس إرهابيين بين الزوار"، مشددا على أن الحكومة ستتعامل بحزم مع أية محاولة لزعزعة الاستقرار.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG