Accessibility links

تجدد المعارك في الضلوعية وقتلى بسيارة ملغومة في بغداد


مسلحون ينتمون لداعش- أرشيف

مسلحون ينتمون لداعش- أرشيف

قتل وأصيب عدد من الأشخاص في هجمات وقعت في العراق الاثنين، في حين تجددت المواجهات بين قوات الأمن وتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في منطقة الضلوعية شمال العاصمة بغداد.

ففي بغداد، لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وأصيب 11 آخرون في انفجار سيارة ملغومة كانت متوقفة على جانب طريق في منطقة العلاوي وسط المدينة.

وأدى انفجار قنبلة في سيارة مدنية عند تقاطع في مدينة البياع إلى إصابة ثلاثة بجروح.

اشتباكات في الضلوعية

وفي صلاح الدين، تجددت الاشتباكات في الضلوعية الاثنين بين الشرطة المحلية وأبناء العشائر من جهة والمسلحين من جهة أخرى.

وجاءت الاشتباكات بعد رفض الشرطة تسليم أسلحتها ومغادرة مواقعها، حسبما أعلن مصدر أمني.

وقال قائممقام الضلوعية مروان متعب، إن غالبية مناطق الناحية باتت تحت سيطرة داعش، ولم تبق سوى منطقة الجبور.

وأفادت مصادر أمنية بأن مسلحين من تنظيم داعش يسيطرون على 40 في المئة من قضاء الضلوعية، مشيرة إلى أن التنظيم قصف المدينة بقذائف هاون، فيما بدأ الأهالي بالنزوح خوفا على حياتهم.

اشتباكات بين فصائل مسلحة بديالى

وفي السياق ذاته، قتل عدد من المسلحين في محافظة ديالى في اشتباكات بين فصائلها المختلفة.

وقد لقي تسعة من داعش وسبعة ينتمون إلى الجيش الإسلامي مصرعهم إثر اشتباكات دارت الاثنين في الضواحي الشرقية لناحية السعدية التابعة لقضاء خانقين.

وأكدت مصادر محلية أن تنظيمات مرتبطة بحزب البعث والجيش الإسلامي وكتائب ثورة العشرين عقدت تحالفا عسكريا لمقاتلة تنظيم داعش في السعدية.

وأكدت مصادر في ناحية جلولاء أن تنظيم داعش أقدم على إعدام أكثر من 10 عناصر في الجيش الإسلامي والنقشبندية وفصائل مرتبطة بحزب البعث بسبب صراعات في الناحية.

وقتل مجهولون مسؤولا في حزب البعث بعد استهدافه بأسلحة كاتمة للصوت في المقدادية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في ديالى ياسر الجبوري:


المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG