Accessibility links

هجمات متفرقة في العراق تقتل 11 شخصا


تعزيزات أمنية لمكافحة الإرهاب في العراق-أرشيف

تعزيزات أمنية لمكافحة الإرهاب في العراق-أرشيف

قتل 11 شخصا في هجمات متفرقة الجمعة في بغداد وشمالها، بينهم مرشح للتيار الصدري الذي يتزعمه مقتدى الصدر للانتخابات البرلمانية المقررة نهاية نيسان/أبريل القادم، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

ففي بغداد، اغتال مسلحون مجهولون حمزة الشمري، أحد مرشحي قائمة "الأحرار" الممثل الرئيسي للتيار الصدري في الانتخابات البرلمانية القادمة.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة إن "مسلحين مجهولين اغتالوا بأسلحة مزودة بكاتم للصوت حمزة الشمري، رئيس قبيلة شمر في جانب الكرخ في بغداد والمرشح عن قائمة الأحرار".

وأضاف أن الهجوم وقع في الشارع الرئيسي في منطقة الغزالية، في غرب بغداد".

وأكد مصدر في وزارة الداخلية مقتل الشمري.

وغالبا ما يتعرض المرشحون للانتخابات إلى هجمات وأعمال عنف بالتزامن مع الحملات الانتخابية، وقتل نحو عشرون مرشحا خلال انتخابات مجالس المحافظات التي جرت العام الماضي في العراق، وفقا لمصادر رسمية.

وفي مدينة الصدر، في شرق بغداد، قالت مصادر في وزارة الداخلية إن "شخصين قتلا وأصيب سبعة على الأقل بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدف دورية للشرطة".

وقال قائمقام قضاء طوزخورماتو شلال عبدول لوكالة الصحافة الفرنسية إن "خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 27 بجروح في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري".

وأضاف أن "الانفجار وقع في طريق رئيسي عند جامع الوهاب وسط قضاء طوزخورماتو (175 كلم شمال بغداد)".

ويعد قضاء طوزخورماتو الذي تقطنه غالبية تركمانية من المناطق المتوترة ويشهد أعمال عنف شبه يومية.

وتتزامن أعمال العنف مع تواصل اشتباكات قوات عراقية مع مسلحين من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق و الشام" المعروف باسم "داعش" وآخرين مناهضين للحكومة منذ أكثر من خمسة أسابيع في محافظة الأنبار، غرب بغداد.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG