Accessibility links

20 قتيلا في موجة عنف جديدة في العراق


عراقيون يحيون شعائر عاشوراء

عراقيون يحيون شعائر عاشوراء

أدت هجمات في عدة مدن عراقية استهدف أحدها موكبا دينيا في ديالى، إلى مقتل وإصابة العشرات بجروح الأربعاء.

فقد استهدفت ثلاث عبوات ناسفة موكب عزاء أثناء إحياء ذكرى عاشوراء وسط بعقوبة شرقي البلاد، وأودت بحياة ثمانية أشخاص على الأقل، حسبما أفادت مصادر أمنية في تصريح لـ"راديو سوا".

غير أن مدير إعلام دائرة الصحة في المحافظة فارس العزاوي أوضح أن حصيلة الانفجارات بلغت قتيلين و40 جريحا حالتهم الصحية مستقرة.

وقال المتحدث باسم شرطة ديالى المقدم غالب عطية إن السلطات تمكنت من اعتقال اثنين يشتبه بضلوعهما في التفجيرات.

وتأتي هذه الهجمات على الرغم من الإجراءات الأمنية التي اتخذتها السلطات في المحافظة لحماية مواكب العزاء.

هجوم انتحاري في صلاح الدين

وفي محافظة صلاح الدين، لقي 10 أشخاص مصرعهم وأصيب 11 آخرون بجروح جراء انفجار سيارة ملغومة يقودها انتحاري عند حاجز للشرطة شرق مدينة تكريت.

كما استهدفت عبوة ناسفة دورية للجيش في قضاء بيجي شمال تكريت، وأدى انفجارها إلى جرح أربعة من الجنود.

وفي نفس السياق، أشارت مصادر أمنية إلى مقتل أربعة من عناصر القاعدة وإصابة ثلاثة من الجنود في اشتباكات اندلعت في منطقة الجزيرة شمال غرب مدينة تكريت، فيما تمكنت قوات الأمن من تدمير مخبأ للقاعدة ومصادرة سيارة تحمل كمية من الأسلحة والمتفجرات.

أما في بغداد، فقد أصيب ثلاثة من عناصر الشرطة بجروح في انفجار استهدف دورية تابعة للشرطة قرب أحد الأسواق في قضاء أبو غريب، في حين اغتال مسلحون قائم مقام في الأنبار خلال تفقده أحد المشاريع في منطقة جبيل جنوب الفلوجة، حسب مصدر أمني من شرطة المحافظة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد جواد:

XS
SM
MD
LG