Accessibility links

قصائد من العراق تتحول إلى لوحات في واشنطن


جانب من المعرض

جانب من المعرض

نبيل الحيدري

على هامش مهرجان ثقافي حمل عنوان "الليل والبيداء تعرفني"، افتتح في العاصمة الأميركية واشنطن مساء الجمعة الماضي معرض تشكيلي شارك فيه 12 فنانا عراقيا وأميركيا، لتأكيد عمق الثقافة العربية وتقريب ملامحها للجمهور الغربي.

مدير القاعة التي استضافت المعرض المشترك سبينسر دورمتزر، وهو فنان تشكيلي شارك بلوحة في المعرض، تحدث لبرنامج "أوراق الصباح" عن القلق الذي لازمه لتأمين نجاح الفعالية، وإتمام لوحته المشاركة التي استلهمها من قصيدة الشاعر أبو الطيب المتنبي " الخيل والليل والبيداء تعرفني" التي ترجمت إلى الإنكليزية.

عن هذه التجربة الفنية تقول مودة العلاق، وهي مهندسة معمارية عراقية تعيش في الولايات المتحدة منذ ست سنوات، إنها استوحت موضوع لوحتها من قصيدة الشاعرة لميعة عباس عمارة، وبيّنت أن مشاركة العراقيين في أنشطة نوعية في المجتمع الأميركي تترك تأثيرا مهما لدى المتلقي، وتعكس صورة مضيئة عن الإنسان العراقي عندما يتاح له التعبير عن أفكاره.

أما الفنان قيس السندي المقيم في ولاية كاليفورنيا، فقد أوضح في حوار مع برنامج "أوراق الصباح"، أن الجمهور الأميركي يقف متحفزا أمام أعمال الفنان العراقي والأجنبي، لأنه يبحث عن الفكرة والخلفية التي أنتجت اللوحة، بينما لا يحتاج المتلقي العراقي إلى مقدمات لاستيعاب اللوحات التي تتناول حياته وقضيته.

واستحضرت الفنانة نجوى الأمين، المقيمة في الولايات المتحدة منذ نحو 15 سنة، مدينتها الأثيرة بغداد في لوحتها التي استوحتها من قصيدة الشاعرة مي مظفر، وتقول

إن العديد من الأميركيين يقدرون الفنان العراقي، وتحدثت لـ"أوراق الصباح" عن أهمية التبادل الثقافي بين الشعوب.

وكانت إدارة مهرجان "شارع الرشيد يبدأ من هنا"، التي نظمت المعرض قد وزعت ترجمات باللغة الإنكليزية لـ12 قصيدة لشعراء عراقيين من مختلف العصور، على أربعة فنانين أميركيين وثمانية عراقيين لاستلهام مواضيع لوحاتهم، بينهم شاكر الألوسي وناصر ثامر وأحمد الكرخي.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي.

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG