Accessibility links

وصول طلائع قوات أميركية لتدريب الجيش العراقي في الأنبار


سيارت تابعة للجيش العراقي في إحدى مناطق محافظة الأنبار

سيارت تابعة للجيش العراقي في إحدى مناطق محافظة الأنبار

وصلت طلائع قوات أميركية إلى محافظة الأنبار غربي العراق من أجل تقديم المشورة والتدريب للقوات العراقية التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية داعش في تلك المنطقة بالتزامن مع الضربات الجوية التي يسددها التحالف الدولي بقيادة واشنطن على مواقع التنظيم المتشدد.

وتعد هذه المرة الأولى التي يتواجد فيها جنود أميركيون في العراق خارج بغداد وأربيل عاصمة اقليم كردستان، منذ انسحاب القوات الأميركية سنة 2011.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) إليسا سميث "بإمكاني تأكيد أن حوالي 50 جنديا يقومون بزيارة قاعدة الأسد الجوية للقيام بمسح للمكان بهدف احتمال استخدامه مستقبلا لتقديم النصائح والمساعدة في عملية دعم القوات العراقية".

ولفت نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي إلى أهمية هذه القوات في تغيير موازين القوى في الحرب ضد داعش الذي استولى على مساحات واسعة من العراق وسورية.

وقال العيساوي إن " تواجد هؤلاء الجنود في الأنبار سيرفع من معنويات القوات العراقية والعشائر وسيبعث رسالة اطمئنان لكل أبناء المحافظة بأن الولايات المتحدة لن تتخلى عن أبناء الأنبار".

ورجح العيساوي أن تمد الولايات المتحدة عشائر المنطقة بالسلاح رغم أن الولايات المتحدة سبق أن قالت إنها لن تجهز القوات العراقية.

وأشار الخبير الأمني العراقي أمير الساعدي إلى ضرورة التنسيق المشترك وتوحيد جهود غرفة العمليات في الأنبار.

وقال إن هذا التنسيق سيعطي زخما لعملية تسليح العشائر من قبل الحكومة العراقي، مشددا أن التحدي الكبير لداعش في الأنبار يستلزم من الحكومة العراقية أن تكون أكثر توافقا مع أبناء العشائر الذين وعدت أن تدعمهم.

ويسيطر داعش على غالبية محافظة الأنبار، كبرى محافظات العراق والتي يحدها كل من سورية والأردن والسعودية.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG