Accessibility links

logo-print

داعش يتبنى هجوما على قافلة للأمم المتحدة قرب مطار بغداد


جانب من مطار بغداد الدولي

جانب من مطار بغداد الدولي

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش التفجير الانتحاري، الذي استهدف الأحد موكبا من ثلاث سيارات تابعة للأمم المتحدة قرب مطار بغداد الدولي من دون أن يسفر عن سقوط ضحايا في صفوف العاملين في المنظمة الدولية.

وأفاد بيان صادر عن البعثة الأممية في بغداد بأن القافلة كانت تضم ثلاث مركبات كانت في طريقها إلى المنطقة الخضراء حيث مقر المنظمة.

وأضاف البيان أن الهجوم لم يحصد ضحايا وأن الموظفين الدوليين عادوا جميعاً سالمين إلى مقر البعثة، مشيرا إلى تعرض إحدى المركبات إلى أضرار جسيمة.

ونقل البيان عن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، نيكولاي ملادينوف قوله "لن يثني هذا الحادث المؤسف الأمم المتحدة عن مواصلة عملها لدعم العراق وشعبه الذي ما برح يواجه العنف منذ فترة طويلة".

وفي حين لم يحدد البيان طبيعة التفجير، قال عقيد في الشرطة العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية إنه نجم عن تفجير انتحاري استخدمت فيه سيارة ملغومة على طريق عادة ما تشهد إجراءات أمنية مشددة، تقع في المحيط المباشر للمطار.

وأشار المصدر إلى أن التفجير أدى إلى إصابة ثلاثة من المارة بجروح.

تكثيف الجهود لمحاربة الإرهاب

وفي سياق متصل، عقدت وزارة الداخلية على مدى الأيام الماضية سلسلة اجتماعات مع شخصيات من عشائر الأنبار لتحشيد الجهد الشعبي لمحاربة الإرهاب، وسط دعوات إلى اعتماد قوات الجيش والشرطة لتحرير المدن الخاضعة لسيطرة مسلحي الجماعات المتشددة.

وأجرت مديرية شؤون العشائر في وزارة الداخلية بحسب مديرها الفريق مارد عبد الحسن اتصالات مع شخصيات عشائرية في عامرية الفلوجة توصلت إلى نتائج إيجابية ستسهم في ملاحقة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال ممثل محافظة صلاح الدين في مجلس النواب مطشر السامرائي إن مشاركة مسلحي العشائر ستعزز تنفيذ عمليات عسكرية من قدرات الأجهزة الأمنية على مكافحة الإرهاب.

من جهة أخرى، دعا عضو مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة بغداد حميد السعدون إلى الاعتماد على دور القوات المسلحة لحفظ الأمن في العراق.

وكان مسؤولون عراقيون قد أشادوا بدور العشائر في تصديهم لعناصر داعش خاصة في مدينة الضلوعية شمال بغداد، وغيرها من المدن في محافظات الأنبار وديالى وصلاح الدين وكركوك ونينوى.

مزيد من التفاصيل في تقرير علاء حسن مراسل "راديو سوا" في بغداد:

المصدر: وكالات / راديو سوا

XS
SM
MD
LG