Accessibility links

هاموند من بغداد: أي تدخل بري سيخدم داعش ويدعم المتشددين


هاموند مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري

هاموند مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري

أعلن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند استمرار دعم بلاده لبغداد في إطار محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، مستبعدا مشاركة قوات برية بريطانية في الحملة ضد التنظيم المتشدد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري عقب وصول فيليب هاموند إلى العاصمة العراقية بغداد الاثنين في زيارة تهدف إلى تنسيق جهود الدولية القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأكد وزير الخارجية البريطاني خلال المؤتمر استمرار الدعم المقدم للحكومة العراقية في إطار محاربة التنظيم المتشدد.

"أنا فخور للدعم المقدم من الشعب البريطاني لشعب العراق ،وأستطيع أن أقول لكم إنكم لن تكونوا لوحدكم طيلة فترة هذه المواجهة" ضد داعش.

واستبعد هاموند مشاركة قوات برية بريطانية في الحملة، لكنه أكد استمرار دعم لندن لقوات الأمن العراقية والقوات والكردية، بشكل متوازن.

وأوضح هاموند "لقد أكدنا سابقا بأننا سنوفر الدعم الجوي والفني والتدريب للقوات العراقية" لافتا إلى أن "خوضنا حرب على الأرض سيخدم داعش ويؤدي إلى تشدد أكثر في المنطقة".

وأكد الجعفري من جانبه، أن الحكومة اقتصرت في الطلب الذي تقدمت به إلى الأمم المتحدة على الدعم اللوجستي، نافيا أن تكون حكومته قد طالبت بتدخل بري على الأرض.

وسيلتقي الوزير البريطاني بكبار القادة والمسؤولين العراقيين، بينهم رئيس الوزراء حيدر العبادي، لبحث الجهود المشتركة في محاربة داعش في إطار التحالف الدولي.

وكان مجلس النواب البريطاني قد تبنى، بموافقة 524 صوتاً مقابل معارضة 43 صوتاً، مذكرة للحكومة تجيز توجيه ضربات جوية ضد داعش في العراق.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG