Accessibility links

هيئة النزاهة تنتقد واقع الأقسام الداخلية في جامعات بغداد


مدخل جامعة بغداد

مدخل جامعة بغداد

إلهام الجواهري

انتقدت هيئة النزاهة في تقرير أصدرته الاثنين واقع الأقسام الداخلية في الجامعات والمعاهد في بغداد. وجاء في التقرير أن من أبرز الظواهر التي تعاني منها الأقسام نقص إمدادات الطاقة الكهربائية وضعف خدمات الإسعاف والتنظيف والحراسة، إلى جانب تقادم الأبنية والمرافق الصحية، واكتظاظ الغرف بما يفوق طاقاتها الاستيعابية.

كما أشار التقرير إلى ضعف خدمات الانترنت وغيابها في حالات كثيرة، في ظل قلة قاعات المطالعة والمرافق الترفيهية وترهل عمليات الصيانة والتجديد، وغير ذلك.

المتحدث باسم هيئة النزاهة حسن عاتي قال في اتصال مع "راديو سوا" إن الهيئة ستجتهد للتأكد من عدم وجود حالات فساد مالي أو إداري، وأضاف أن "تقييم السلبيات التي ما تزال قائمة، يدخل ضمن مساعي الوقاية وتوفير فرص أفضل للطلاب، وإن تأكد للهيئة أن هذا التقصير هو نتيجة لفساد مالي أو إداري، فعند ذالك ينهض اختصاص الهيئة، لأن اختصاصها جنائي".
وأوضح عاتي أن تقرير الهيئة جاء استكمالا لتقرير سابق حول الأقسام الداخلية، قائلا إنه "جزء من عمل دائرة الوقاية التي تنجز أعمالا كثيرة من بينها متابعة عمل الدوائر".

عضو لجنة التعليم العالي النائب مائدة السيلاوي، قالت من جهتها إن سبب هذه الملاحظات يعود إلى قلة تخصيصات المالية للوزارة، وعجز هذه التخصيصات عن تغطية نفقات بناء أقسام داخلية تفي بالغرض، مشيرة إلى أن بناء مثل هذه الأقسام خلال سنتين أو ثلاث سنوات أمر يتعذر إدراكه، فضلا عن تردي الوضع الأمني في بعض المناطق، ما يعيق إنجاز المشاريع التي تعكف الوزارة عليها حاليا، حسب قولها.

وأضافت السيلاوي في حوار مع "راديو سوا" أن الوزارة تسعى إلى إزالة عدد من مباني الأقسام الداخلية في بغداد، لإنشاء أخرى جديدة عوضا عنها، مشيرة إلى أن "الأقسام الداخلية ليست وليدة اليوم، وإنما هي من مخلفات النظام السابق. وخلصت إلى القول إن وزارة التعليم العالي مهتمة بقضايا الأقسام الداخلية".

واختتمت عضو لجنة التعليم العالي بالإشارة إلى زيارة سابقة قامت بها للاطلاع على بعض الأقسام الداخلية، التي قالت إن بعضها جيد، ولفتت إلى أن المعاناة من انقطاع التيار الكهربائي لا تؤثر على الأقسام الداخلية وحسب، بل على العراق بأكمله، ونوهت إلى وجود مولدات كهربائية في الأقسام الداخلية.

وكانت وزارة التعليم العالي قد أطلقت في يناير/ كانون الثاني الماضي خططا جديدة لتطوير البنى التحتية للأقسام الداخلية، ودشن الوزير علي الأديب منشآت في جامعة بغداد في مجمع الجادرية، تستوعب 2800 من الطلاب، مؤكدا أن لدى الوزارة 269 مبنى للأقسام الداخلية في بغداد والمحافظات، منها 143 تملكها الدولة و 126 مستأجرة، يبلغ عدد الطلبة الساكنين فيها 55 ألفا و560 طالبا وطالبة، فيما تبلغ الطاقة الاستيعابية للأقسام الداخلية 48 ألف طالب وطالبة.

وأكد وزير التعليم أنه تم رصد 37 ملياراً و700 مليون دينار في تخصصيات العام الحالي لتأهيل وإنشاء أقسام داخلية لزيادة الطاقة الاستيعابية، موضحا أنه سيتم افتتاح مجمع للأقسام الداخلية تابع للجامعة المستنصرية في منطقة البياع يسع لـ 600 طالب وبكلفة 15 مليار دينار.

وكان بعض طلبة الاقسام الداخلية في جامعة بغداد، قد نفذوا عام 2009 اعتصاما أمام مبنى رئاسة الجامعة، احتجاجا على عدم توفير ما وصفوها بالمساكن المناسبة لهم.
XS
SM
MD
LG