Accessibility links

التحالف الوطني يبحث عن بديل للمالكي في اجتماع الخميس


عراقي يقرأ جريدة تحمل صورة رئيس الوزراء على صفحتها الأولى مرفقة بعنوان "الشعب اختار المالكي"- أرشيف

عراقي يقرأ جريدة تحمل صورة رئيس الوزراء على صفحتها الأولى مرفقة بعنوان "الشعب اختار المالكي"- أرشيف

يعقد التحالف العراقي الشيعي الخميس اجتماعا حاسما لتسمية مرشحه لرئاسة الوزراء على أن يكون من ائتلاف "دولة القانون"، يأتي هذا بينما تردد قبول نوري المالكي تنحيه مقابل حصانة من المتابعات القضائية.

وقال مصدر نيابي في التحالف إن المرجعية الشيعية منحت "التحالف الوطني" مهلة تنتهي الخميس المقبل لإعلان مرشحه لرئاسة الوزراء ضمن المهلة الدستورية.

ويرى المحلل السياسي العراقي واثق الهاشمي أن الانقسام داخل التحالف الشيعي كبير، مشيرا إلى أن المالكي في حال تنحيه عن رئاسة الوزراء سيشغل منصب نائب رئيس الجمهورية كنوع من التعويض.

ولفتت مصادر عراقية إلى أن التحالف ربما أبلغ المالكي منذ أيام قليلة بتنحيته مسنودا بدعم قوي من المرجعية العليا بزعامة رجل الدين علي السيستاني، وبموقف إيران التي عبرت في أكثر من مرة عن استعدادها للقبول بتنحية المالكي مقابل أن يظل منصب رئيس الوزراء من نصيب "التحالف الوطني"، وهو تحالف للأحزاب الدينية المرتبطة بها.

وكانت تقارير مختلفة قد تحدثت عن ترشيح شخصيات بارزة لرئاسة الوزراء بدلا من نوري المالكي مثل خضير الخزاعي أو حسين الشهرستاني، لكن التحالف الوطني لم يعلن بعد بصفة رسمية عن الشخصية التي سيقدمها لخلافة المالكي.

وقالت وسائل إعلام عراقية الثلاثاء إن المالكي طلب تطمينات مقابل تنحيه عن رئاسة الوزراء.

ويتهم المعارضين المالكي بـ"عقد صفقات تسليح كبرى مشبوهة، والسيطرة على الوزارات السيادية وخاصة الدفاع والداخلية وتوظيفها لأغراض طائفية".

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG