Accessibility links

logo-print

إلغاء صفقة لبيع 200 ألف طن من القمح السوري للعراق


الصفقة ألغيت بسبب تهديدات داعش

الصفقة ألغيت بسبب تهديدات داعش

قال مصدر بالمؤسسة الحكومية المعنية بتجارة الحبوب في سورية الثلاثاء إن بلاده ألغت صفقة لبيع 200 ألف طن قمحا من محصول عام 2013 إلى تجار عراقيين من القطاع الخاص في ظل تأجج الصراع في البلدين الذي عرقل نقل القمح.

وجرى الاتفاق على الصفقة في مناقصة طرحت في حزيران/يونيو قبل أيام من سيطرة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على مساحات شاسعة من العراق في هجوم خاطف.

ومازال القمح مخزنا في صوامع بمدينة الحسكة في شمال شرق سورية التي تبعد مسافة 50 كيلومترا فقط عن الحدود مع محافظة نينوى بشمال غرب العراق والتي اجتاحها تنظيم داعش في حزيران/يونيو.

وتابع المصدر قائلا "ما أن استكملنا الصفقة تفجرت جميع المشكلات في العراق، ولذا لا يمكن نقل القمح الآن". وأضاف "أعطينا التجار 30 يوما إضافية لتنفيذ الصفقة".

وكانت المؤسسة قد أكدت أنها باعت 100 ألف طن من القمح اللين ومثلها من القمح الصلد إلى تجار عراقيين من القطاع الخاص من محصول 2013 في حزيران/يونيو.

وقال وزير التجارة العراقي لوكالة "رويترز" في العاشر من حزيران/يونيو قبل تفاقم الأزمة الحالية مباشرة إن بلاده لا تستورد قمحا من سورية لأن القمح السوري ليس بالجودة الكافية، واصفا جهود البيع من جانب دمشق بأنها تحرك سياسي لافتعال بعض المشكلات مع بغداد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG