Accessibility links

الرباع العراقي فارس سعدون يسعى لتحقيق إنجاز جديد في لندن


الرباع ا لعراقي فارس سعدون

الرباع ا لعراقي فارس سعدون

أنقرة - موفد راديو سوا إلى الدورة البارالمبية في لندن ضياء النعيمي

يحاول الرباع الذهبي فارس سعدون إضافة وسام في وزن فوق الثقيل في منافسات رفع الأثقال في بارالمبياد لندن يضاف إلى الوسام الذهبي الذي أحرزه في بارالمبياد أثينا عام 2008 برغم إقراره بصعوبة المنافسة في هذه الدورة.


يأمل الرباع الذهبي فارس سعدون في الحصول على وسام جديد في منافسات وزن فوق الثقيل في الدورة البارالمبية المقرر أن تضيفها العاصمة البريطانية لندن ما بين السابع والعشرين من هذا الشهر والحادي عشر من الشهر المقبل، ليضاف إلى الأوسمة العديدة التي أحرزها على الصعيدين المحلي والدولي منذ انضمامه لصفوف المنتخب الوطني عام 2001، فهو الرباع العراقي الوحيد الذي أحرز وسامين ذهبيين في دورة بارالمبياد أثينا وبطولة العالم.

وقال سعدون في حديث لـ"راديو سوا" إنه مثل المنتخب الوطني عام 2001، وأحرز منذ عام 2003 25 وساما ذهبيا على مستوى العراق و16 وساما ذهبيا عالميا ووسامين فضيين وثلاثة أوسمة برونزية. ومن أبرز الأوسمة التي حصل عليها الوسام الذهبي في دورة أثينا عام 2004 ووسام ذهبي آخر في بطولة العالم في كوريا الجنوبية.

سعدون الذي سيكمل العقد الرابع من عمره بعد عامين والمصاب بشلل في قدمه اليسرى يشير إلى إمكانية المنافسة على الوسامين الفضي أو البرونزي مع إقراره بصعوبة الفوز بالوسام الذهبي بوجود الرباع الإيراني عبد الرحمن سيامند الذي يزيده بمقدار 70 كغم.
وأوضح سعدون قوله: "امتلك فرصة الحصول على أحد المركزين الثاني أو الثالث والمشكلة أننا في وزن فوق الثقيل نتنافس من وزن 101 كغم فما فوق، لذلك فإن الرباع الإيراني المرشح للذهبية يبلغ وزنه 190 كغم، فيما يبلغ وزني 120 كغم لذلك فإن فرصته أكبر في رفع ثقل أكبر، لكن بمقارنة بسيطة بين رفعته البالغة 290 كغم ورفعتي البالغة 275 كغم يمكن معرفة أنني أقوى منه."

جدير بالذكر أن البطل الأولمبي فارس سعدون الذي غيبته الإصابة عن المشاركة في بارالمبياد بكين عام 2008 هو آب لأربعة بنات ويعمل موظفا في دائرة صحة محافظة نينوى.
XS
SM
MD
LG