Accessibility links

هل تتحول الصقلاوية وسط العراق إلى سبايكر جديد؟


متطوعون عراقيون في الجيش يحتشدون لقتال داعش

متطوعون عراقيون في الجيش يحتشدون لقتال داعش

جيان اليعقوبي

منذ ستة أيام ينتظر هادي والمئات من الجنود المحاصرين في منطقة السجر، شمال الفلوجة، النجدة من القوات الحكومية لفك الحصار الذي يضربه عليهم مسلحو داعش.

وفي تصريح لراديو سوا من داخل الحصار، قال هادي إن آخر قطرة ماء كانت لدى المحاصرين نفدت اليوم، وكذلك الحال بالنسبة للمواد الغذائية.

وأكد الجندي المحاصر أن الجرحى الذين ماتوا متأثرين بإصاباتهم دفنهم زملاؤهم داخل المنزل الذي يتحصنون فيه، موضحا أن القتلى هم ثلاثة جنود وضابط برتبة رائد لم يستطع أحد إسعافهم لأن السرية التي كانت تضم أطباء وممرضين ومسعفين استهدفت وقتل أغلب أفرادها.

ويضيف هادي أن أفراد الفوج وعددهم 171 جنديا بصحبة ثلاثة ضباط يتحصنون داخل منزلين على مبعدة 300 متر فقط من المكان الذي يتواجد فيه مسلحو داعش في منطقة السجر.

وهناك 400 جندي وضابط في منطقة الصقلاوية، ويضم اللواء 30 الذي يتألف من قوات إسناد وفوج مغاوير.

ويقول هادي إن قيام الجيش بفتح الطريق وفك الحصار الذي تفرضه داعش عليهم، سيساعد، إن حصل، على خروج جميع المحاصرين من المنطقة.

وكان العشرات من أهالي منتسبي الفرقتين المحاصرتين قد تظاهروا السبت في مدينة الناصرية، وطالبوا الجهات المسؤولة بالتدخل لفك الحصار المضروب على أبنائهم، واتهم المتظاهرون قادة الوحدات العسكرية المحاصرة بالتخاذل وترك أبنائهم لمسلحي داعش، حسب تعبيرهم.

يأتي هذا في الوقت الذي أعلن فيه قائد عمليات الأنبار رشيد فليح السبت بدء عملية لفك الحصار عن أكثر من 400 عسكري يحاصرهم تنظيم داعش شمال الفلوجة، وقد بين فليح أن العملية العسكرية ستنفذ بدعم من طيران الجيش.

وهذا تسجيل المقابلة التي أجراها راديو سوا مع أحد الجنود المحاصرين:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG