Accessibility links

ضرب مبرح لبريطاني أنزل راية الحسين في البصرة


عراقيون يحجون إلى كربلاء

عراقيون يحجون إلى كربلاء

قررت بغداد طرد بريطاني يعمل في شركة نفطية أميركية بتهمة إهانة المعتقدات الدينية إثر حادث تعرض خلاله للضرب من قبل السكان في جنوب البلاد قبل أيام من إحياء ذكرى مقتل الحسين.

وقال مسؤول عراقي الثلاثاء إن عاملا أجنبيا نقل إلى المستشفى بعد تعرضه لهجوم من سكان محليين اتهموه بإهانة "معتقداتهم الدينية".

وقال عضو مجلس محافظة البصرة علي سالم شداد إن موظفا بريطانيا يعمل في حقل الرميلة النفطي "أنزل راية الإمام الحسين وصورة الإمام علي بن أبي طالب (...) وقام بتمزيقها بالسكين"، قبل أيام من إحياء واقعة مقتل الحسين، مشيرا إلى أنه كرد فعل، قام زملاء والسكان المحليون بضرب الموظف، ما استدعى نقله إلى مستشفى الفيحاء في البصرة.

وطالب السكان المحليون بإغلاق مكاتب الشركة الأميركية التي يعمل فيها البريطاني وطرد عامليها من محافظة البصرة.

وصرح عضو مجلس محافظة البصرة محمد المنصوري لـ"راديو سوا"، قائلا إن "ما جرى في الحقل كان من المحتمل أن تترتب عليه المزيد من التداعيات لولا تدخل الحكومة المحلية".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" ماجد البريكان من البصرة:



المالكي يدعو للهدوء

وفي سياق متصل، أصدر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بيانا دعا فيه "المواطنين إلى عدم التعرض إلى الشركة النفطية"، موعزا بطرد "المهندس" الأجنبي العامل في حقل الرميلة.

هذا، وقالت السفارة البريطانية في بغداد إنها على علم بالتعرض لأحد مواطنيها و"تتابع القضية".
XS
SM
MD
LG