Accessibility links

logo-print

الحشد يسلم أمن تكريت لشرطتها المحلية بعد أعمال نهب وحرق


عنصران من الشرطة العراقية في تكريت

عنصران من الشرطة العراقية في تكريت

إحسان الخالدي

شدد القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي على ضرورة الحفاظ على الممتلكات ومحاسبة المقصرين، ووجه بإحالة المتهمين بالاعتداء على ممتلكات المواطنين في تكريت الى القضاء، وبحث مع المسؤولين المحليين والأمنيين في محافظة صلاح الدين السبت، خروج الحشد الشعبي من مدينة تكريت وتسليم أمن المدينة ومناطق صلاح الدين إلى الشرطة الاتحادية والشرطة المحلية.

الاجتماع ناقش الإجراءات اللازمة لضمان أمن المناطق المحررة في المحافظة، وعودة النازحين إلى مناطق سكنهم مع توفير الخدمات الأساسية لاسيما الماء والكهرباء والطرق بأسرع وقت ممكن، وحضر الاجتماع محافظ صلاح الدين رائد الجبوري ورئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم وقائد شرطة صلاح الدين اللواء حمد النامس ورئيس صندوق إعمار المناطق المحررة عبد الباسط تركي وقائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر وعدد آخر من المسؤولين.

وكان وزير الداخلية محمد الغبان قد أعلن السبت، أن مقاتلي الحشد الشعبي بدأوا الانسحاب من مدينة تكريت، وتسليم الشرطة المحلية مسؤوليات الأمن في المدينة، وأشار خلال جلسة استضافة في مجلس النواب إلى تحديات قال إنها تواجه الوزارة لدى تقويم أدائها وكفاءة تشكيلاتها، على أساس الدستور والبرنامج الحكومي ووثيقة الاتفاق السياسي، واوضح وزير الداخلية أنه عكف على دراسة الملف الأمني الداخلي، وأشار إلى تقديم خطة أمن بغداد وإعادة هيبة الدولة، وفرض سلطة القانون.

رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريّم أكد لراديو سوا الاتفاق مع القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي على انسحاب قوات الحشد الشعبي من مدينة تكريت، بعد عمليات النهب والسلب التي شهدتها المدينة في أعقاب تحريرها من قبضة عناصر تنظيم داعش، وأشار الكريم في حديث للعراق والعالم، إلى تسليم الملف الأمني في المدينة إلى الشرطة المحلية.

للمزيد من التفاصيل استمع إلى التقرير الصوتي التالي:

XS
SM
MD
LG