Accessibility links

logo-print

نائبة عن العراقية: لا مبرر لتخوف الأكراد من تشكيل عمليات دجلة


عناصر في قوات الأمن تركض باتجاه موقع هجوم في كركوك في 15 أكتوبر/تشرين الأول

عناصر في قوات الأمن تركض باتجاه موقع هجوم في كركوك في 15 أكتوبر/تشرين الأول

قالت النائبة عن القائمة العراقية عتاب الدوري الخميس إنه لا يوجد مبرر لتخوف الأكراد من تشكيل قيادة عمليات دجلة.

وذكرت الدوري في بيان صحافي أن هدف تشكيل قيادة عمليات دجلة يتلخص ببسط الأمن في بعض المحافظات التي تعاني من تدهور أمني كبير بأمر من القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي الذي قالت إنه "هو الشخص الذي يقرر ذلك ولا يحق لأحد التدخل بصلاحياته"، على حد قولها.

وأشارت الدوري إلى أن هذه القوات ستكون مساندة للقوات الموجودة في تلك المناطق ولن تؤثر على عملها، ودعت إلى التنسيق بين القوات الأمنية في جميع المناطق خدمة للصالح العام والابتعاد عن المزايدة، حسب تعبيرها.

يذكر أن قيادة عمليات دجلة تشكلت في يوليو/تموز الماضي برئاسة قائد عمليات ديالى الفريق عبد الأمير الزيدي للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك.

دعوة للإفراج عن المعتقلين

في شأن آخر، دعا النائب عن تحالف الوسط وليد المحمدي الحكومة إلى إطلاق سراح المعتقلين الذين قال إنهم ألقي القبض عليهم بموجب الإجراءات الاحترازية ومن دون مذكرات قبض قضائية، مشيرا على وجه الخصوص إلى الذين اعتقلوا قبل القمة العربية في بغداد ولم يطلق سراحهم حتى الآن.

وذكر المحمدي في بيان لمكتبه الخميس أن من شأن الخطوة تعزيز اللحمة الوطنية ومشروع المصالحة الوطنية فضلا عما تشكله من دعم للعملية السياسية التي وصفها بالجامدة بسبب الأزمات المستمرة، حسب البيان.

اعتقال مطلوبين في الحلة

وفي محافظةو بابل، ألقت الأجهزة الأمنية الخميس القبض على عدد من المطلوبين في مناطق مختلفة من مدينة الحلة، وعثرت بحوزة اثنين منهم على عبوة ناسفة مجهزة للتفجير.

وقال مدير عام شرطة بابل العميد عبد زيد شمران في حديث مع مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي "ألقى مكتب الجريمة المنظمة التابع لقيادة شرطة بابل في منطقة غريبة بناحية الإسكندرية القبض على شخصين وفي دارهم عبوة ناسفة معدة للتفجير أيام عيد الأضحى وهما قيد التحقيق الآن".

وأضاف شمران "في منطقة جبلة وفي الساعة 5:30 تم إلقاء القبض على ثلاثة مطلوبين وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب في إطار العمليات الاستباقية التي تسبق تنفيذ الخطة الأمنية أيام عيد الأضحى".

وحول الخطة الأمنية بمناسبة العيد، قال شمران "إن شاء الله تم إعداد خطة أمنية لفترة عيد الأضحى تتضمن تأمين الحماية لتجمعات المواطنين في الأماكن العامة والمتنزهات والمراقد الدينية".

وعلى صعيد متصل، تمكنت قوة من اللواء الـ31 للجيش العراقي وبالتنسيق مع جهاز الأمن الوطني من العثور على كميات من الأسلحة والعتاد والمواد المتفجرة كانت مخباة في منطقة زراعية في قرية عبد ويس التابعة لقضاء المسيب صباح الخميس وفقا لما أكده لـ"راديو سوا" مصدر في الجيش.

انطلاق خطة العيد في أربيل

وفي أربيل بدأ الخميس تنفيذ الخطة الأمنية الخاصة بالعيد التي تستمر أسبوعا بمشاركة ثلاثة آلاف عنصر من قوات الأمن والشرطة.

وستقوم القوات الأمنية بتوفير الحماية للمناطق السياحية والمتنزهات بالإضافة إلى تطبيق قرار منع بيع الألعاب النارية التي تشكل خطرا على الأطفال.
XS
SM
MD
LG