Accessibility links

الخارجية العراقية تقلل من أهمية سيطرة متشددين على مواد نووية


عناصر من (داعش). أرشيف

عناصر من (داعش). أرشيف

أعلنت وزارة الخارجية العراقية أن وسائل الإعلام تناقلت "بلغة محرفة ومبالغ فيها" أنباء عن سيطرة متشددين على أسلحة كيميائية ومواد تدخل في صنع أسلحة دمار شامل.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن تلك المجموعات استولت، من مختبرات جامعة الموصل ، على عينات من مواد نووية تستخدم بكميات محدودة جدا في أغراض الدراسة والبحث العلمي فقط، مشددة على خلو الأراضي العراقية من جميع أنواع أسلحة الدمار الشامل.

وِأشارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، من جهتها، إلى أن المواد النووية التي استولى عليها مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من جامعة الموصل لا تمثل خطرا أمنيا يذكر.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن المتحدث باسم الوكالة الدولية إن هذه المواد "لا تمثل خطرا على الأمن والأمان ولا تثير المخاوف من الانتشار النووي".

إلا أن المتحدث جيل تودر أكد أيضا في في بيان له أن عدم وجود "رقابة تنظيمية" على أي مواد نووية أو إشعاعية يمكن أي يثير المخاوف.

وكان سفير العراق لدى الأمم المتحدة قد أبلغ المنظمة بأن حكومة بلاده فقدت السيطرة على منشأة سابقة للأسلحة الكيماوية لصالح "مجموعات إرهابية مسلحة"، وأنها غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها الدولية لتدمير المواد السامة هناك.

وقال السفير محمد علي الحكيم في رسالة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعلن عنها الثلاثاء إن منشأة المثنى شمالي بغداد سقطت في 11 حزيران/يونيو.

وكتب الحكيم في الرسالة المؤرخة في 30 حزيران/يونيو "رصدت إدارة المشروع في فجر الثلاثاء 12 يونيو 2014 من خلال كاميرات المراقبة نهب بعض معدات وأجهزة المشروع قبل أن يعطل الإرهابيون نظام المراقبة".

المصدر: "راديو سوا" ووكالات والخارجية العراقية

XS
SM
MD
LG