Accessibility links

logo-print

26 قتيلا في الهجوم على معسكر 'خلق'


جانب من مطار بغداد الدولي

جانب من مطار بغداد الدولي

أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الهجوم الذي استهدف معسكرا لمنظمة خلق الإيرانية المعارضة قرب بغداد مساء الخميس.

وطالب بان في بيان الجمعة السلطات العراقية إلى التحقيق بشكل فوري وتحديد هوية مرتكبي الهجوم وتقديمهم للعدالة.

وشدد على أن المنظمة الدولية "ملتزمة" بإيجاد حل لأزمة ساكني المعسكر ونقلهم إلى خارج العراق.

التفاصيل مع مراسل "راديو سوا" في نيويورك أمير بيباوي:

في غضون ذلك، أعل متحدث باسم الأمم المتحدة ارتفاع عدد قتلى الهجوم الصاروخي على المعسكر إلى 26 شخصا.

تحديث: 15:42 ت غ

باشرت السلطات العراقية الجمعة تحقيقا حول القصف الذي تعرض له معسكر منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة قرب مطار بغداد الدولي الخميس.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول الزبيدي إن "التحقيق مستمر حاليا للكشف عن الجهة المسؤولة عن الهجوم".

وأشار الزبيدي إلى أن "الهجوم إرهابي نفذته عصابة بهدف زعزعة أمن البلاد". وكان تنظيم يطلق على نفسه اسم "جيش المختار" قد أعلن المسؤولية عن الهجوم، وفقا أفادت به وكالة أنباء فارس الإيرانية الجمعة.

منظمة "مجاهدي خلق" المعارضة لطهران قالت من ناحيتها، إن الصواريخ التي استخدمت في الهجوم هي من طراز "كاتيوشا" و"فلق" إيرانية الصنع، وأدت إلى مقتل 23 من عناصرها.

وأوضحت قيادة عمليات بغداد في بيان أنه "تم إطلاق 15 صاروخا من البكرية إلى محيط وداخل مخيم ليبرتي (الحرية)"، مضيفة أن الشرطة عثرت على الشاحنة التي أطلقت منها الصواريخ.

المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، من جانبها، أدانت الهجوم، مشيرة إلى أن المخيم يأوي حوالى 2200 شخصا، وأبدت في بيان "قلقها الشديد من الأضرار التي لحقت بالذين يعيشون في المخيم".

(تحديث - 11:10 ت.غ)

تبنى تنظيم يطلق على نفسه اسم "جيش المختار" المسؤولية عن هجوم بالصواريخ استهدف الخميس معسكرا قرب مطار بغداد الدولي يأوي عددا من عناصر منظمة "مجاهدي خلق" المعارضة لطهران، وفقا لوكالة أنباء فارس الإيرانية الجمعة.

ونقلت الوكالة عن قائد المجموعة المسلحة واثق البطاط قوله بأن "جيش المختار" طالب مجاهدي خلق أكثر من مرة بمغادرة العراق وإلا فإنه سيرد على بقائها بمزيد من الهجمات.

وسقط 15 صاروخا، الخميس، قرب معسكر المنظمة الإيرانية، وقال متحدث باسم المنظمة من باريس إن 23 من عناصر "خلق" قتلوا في الهجوم.

تحديث: (10:25 تغ) واشنطن تدعو العراق إلى تعزيز الأمن بعد هجوم بالصواريخ

دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري الحكومة العراقية إلى تعزيز الأمن في معسكر الحرية (ليبرتي) المجاور لمطار بغداد الدولي بعد سقوط 15 صاروخا عليه الخميس.

وطالب كيري أيضا بتوقيف المسؤولين عن الاعتداء على المعسكر الذي يأوي عددا من عناصر منظمة خلق الإيرانية المعارضة.

وأشار إلى إجراء اتصالات ببغداد لمعرفة الحقيقة الكاملة حول "الهجوم غير المبرر".

تحديث: 19:39 ت غ في 29 تشرين الأول/أكتوبر

سقط نحو 15 صاروخا الخميس في معسكر الحرية (ليبرتي) المجاور لمطار بغداد الدولي، والذي يأوي عددا من عناصر منظمة خلق الإيرانية المعارضة، حسب ما أعلن المتحدث باسم القوات المشتركة يحيى رسول.

وقال المتحدث إنه لم يعرف إن كان هناك ضحايا سقطوا نتيجة القصف الصاروخي الذي انطلق من منطقة البكرية التي تبعد ستة كيلو مترات شمال شرق المطار.

في حين نقلت وكالة أسوشييتدبرس عن مصدر في الشرطة أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب نحو 16 في الهجوم الصاروخي الذي أدى إلى إنتشار حرائق في المعسكر.

وقال الناطق باسم منظمة "مجاهدي خلق" مهدي عقابي في حديث لـ"راديو سوا" من داخل المعسكر، إن الصواريح أدت إلى إحتراق المساكن في المخيم وأوقعت ضحايا:

وقالت مصادر في الشرطة العراقية إن ستة صواريخ من نوع كاتيوشا سقطت بالقرب من محيط المطار دون أن تحدث أضرارا أو دمارا في المكان، فيما سقطت ستة صواريخ أخرى بالقرب من المعسكر الذي يضم عددا من مجاهدي خلق، ويقع داخل قاعدة عسكرية أميركية سابقة.

وأعلنت خلية الاعلام الحربي في قيادة العمليات المشتركة أن الشرطة الاتحادية عثرت على عجلة حمل تحمل منصة إطلاق صواريخ محورة في منطقة البكرية قرب الغزالية غربي بغداد.

وأشار مصدر من داخل المطار أن حركة الطيران علقت كإجراء وقائي، ولكن التلفزيون الرسمي العراقي نقل عن مصدر قوله إن الحركة الجوية لم تنقطع.

ومنظمة مجاهدي خلق هي منظمة إيرانية معارضة لطهران، واتخذت من العراق مقرا لها في عهد الرئيس العراقي الأسبق صدام حسن الذي خاض حربا مع إيران عام 1980 استمرت ثمانية أعوام.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG