Accessibility links

logo-print

الرمادي.. معارك ضارية وتقدم بطيء للقوات العراقية


عناصر من الجيش العراقي خلال تنفيذ عملية أمنية في الرمادي-أرشيف

عناصر من الجيش العراقي خلال تنفيذ عملية أمنية في الرمادي-أرشيف

تدور معارك ضارية منذ صباح السبت في جنوب مدينة الرمادي التي استولى عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش على بعض أحيائها، قبل عدة أيام، حسبما ذكرت مصادر أمنية عراقية.

وتشارك طائرات حربية في هذه المعركة التي تحرز تقدما بطيئا لاستعادة منطقة الحوز التي تمكن المسلحون خلال الأيام القليلة الماضية من فرض سيطرتهم عليها.

وقال الرائد علاء الدليمي من شرطة الأنبار إن "مواجهات عنيفة تجري في أحياء الحوز والبكر والمعلمين (وجميعها في جنوب الرمادي)، بين القوات الأمنية المدعومة من أبناء العشائر وعناصر داعش".

وأضاف أن "الاشتباكات التي اندلعت صباح اليوم، لاتزال مستمرة حتى الآن".

ووصلت تعزيزات عسكرية إضافية إلى مدينة الرمادي التي أصبح مجمعها الحكومي قبل يومين بمرمى نيران مسلحي داعش

وقال ضابط في قيادة شرطة الأنبار "وصلتنا أعتدة وأسلحة جديدة تضم صواريخ "إس بي جي 9" المضادة للدروع".

وأوضح أن القوات العراقية عززت دفاعها ونشرت عناصر إضافية من الشرطة حول المجمع الحكومي لمنع أي اختراق".

وتمكن التنظيم الذي تقدم خلال الأيام القليلة من تفخيخ عدد من المنازل في منطقة الحوز لمنع تقدم القوات الأمنية كجزء من تكتيكاته لمسك الأرض، وسط غياب كتيبة هندسية لمعالجة هذه الحالات لدى القوات الأمنية.

وخرجت أجزاء من مدينة الرمادي وقضاء الفلوجة الواقع شرقها عن سيطرة الحكومة منذ بداية العام الجاري، لكن أجزاء أخرى وقعت بيد داعش بعد هجوم حزيران/يونيو الماضي، الذي أسفر عن سقوط الموصل.

وكان قرار الحكم بإعدام النائب السابق أحمد العلواني الذي تخوض عشيرته قتالا شرسا في الرمادي أثر على معنويات أبناء العشيرة وانسحاب عدد منهم، ما ساهم في تقدم عناصر تنظيم داعش.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG