Accessibility links

logo-print

معصوم يدعو إلى إحترام الدستور في عملية الإصلاح


النائب عن التحالف الكردستاني فؤاد معصوم

النائب عن التحالف الكردستاني فؤاد معصوم

قال الرئيس العراقي فؤاد معصوم إن أي إصلاحات أو إجراءات تتخذها الحكومة يجب أن تكون منسجمة مع مبادئ الدستور العراقي، مشددا على أهمية احترام الدستور وعدم تجاوزه.

وأضاف "خرج العراقيون في تظاهراتهم بموجب الدستور، وحميت التظاهرات بموجب الدستور، وهذا ما يضعنا أمام مسؤولية مضاعفة من أجل حماية الدستور والتمسك به وتهيئة أسباب تعديله بالسياق القانوني الشرعي وليس بتجاوزه ولا بإيقاف العمل به".

وقد بدت تصريحات معصوم كإشارة إلى قرارات مجلس الوزراء العراقي التي اتخذت بإلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية والتي أدرجت ضمن حزمة الإصلاحات الحكومية.

من جهته قال رئيس الوزراء حيدر العبادي إن "القرارات التي صوتت عليها الحكومة ومجلس النواب دستورية ولا تخالف الفانون، مؤكدا أنه لن يتراجع عنها".

وأشار مكتب العبادي إلى ان التصريحات التي نشرت للعبادي بعد نشر خطاب معصوم الأربعاء، أتت خلال لقاء مع شخصيات إعلامية وسياسية الأربعاء.

إلغاء مناصب نواب الرئيس

وتشمل الحزمة الحكومية إلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية التي يشغلها سياسيون بارزون هم نوري المالكي وإياد علاوي وأسامة النجيفي. وأقرت الحكومة تحويل مخصصات مكاتب نواب الرئيس إلى خزينة الدولة.

وينص الدستور العراقي على أن يتولى نائب رئيس الجمهورية منصب الرئيس في حال شغوره. ويرى محللون وخبراء دستوريون، أن أي إلغاء لهذا المنصب يتطلب تعديلا دستوريا، علما أن أي تعديل دستوري في العراق يجب أن يعرض كذلك على استفتاء عام ليصبح نافذا.

وأقرت الحكومة في 9 آب/أغسطس إجراءات لمكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة، بعد أسابيع من التظاهرات، ودعوة من المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني العبادي ليكون أكثر جرأة ضد الفساد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG