Accessibility links

logo-print

أزمة البرلمان العراقي.. الصدر يدعو لمظاهرة مليونية


رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر

رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر

وجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر السبت الدعوة إلى أنصاره للخروج في مظاهرة مليونية الاثنين للضغط على مجلس النواب للانعقاد مجددا وإقرار الإصلاحات الحكومية.

وجاءت دعوة الصدر بعد أن علق المجلس جلساته نتيجة توتر داخلي تأجج عقب إقدام مجموعة من النواب على إقالة رئيس المجلس سليم الجبوري، والتلويح بإقالة رئيس الحكومة حيدر العبادي ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم.

وجاء في بيان للصدر أنه يدعو أنصاره إلى "هبة وتظاهرة مليونية"، متوقعا أن "ترعب" النواب وتجعلهم مضطرين لعقد جلسات جديدة لتمرير الإصلاحات.

وخاطب الصدر أنصاره "تظاهروا كما عهدناكم ولا تتوانوا ولا يحول بينكم عمل أو عذر. الوطن أهم من كل المصالح".

هيثم الجبوري يرد على الصدر

وردا على هذه الدعوة، قال المتحدث باسم النواب المعتصمين هيثم الجبوري "إن لدى النواب المعتصمين تفاهما مع التيار الصدري يقضي بأن لا يتم التصويت لا على التشكيلة الوزارية الأولى ولا الثانية بل بالاستمرار في المطالبة باستبدال الرؤساء الثلاثة".

وأوضح الجبوري في حديث مع "راديو سوا" أن التفاهم يتضمن "بحث مسألة التشكيلة الوزارية بعد تغيير رئيس الوزراء لأن الطرفين يعتقدان بأن التشكيلة الوزارية مهما كانت قوية فلن تنجح مع رئيس وزراء ضعيف".

وقد يعقد مجلس النواب جلسة الأسبوع المقبل بدعوة من رئيسه المقال، لكن المتحدث باسم النواب المعتصمين استبعد أن يتمكن الجبوري من تأمين النصاب.

وقال رئيس البرلمان المقال، الذي انحسر عدد معارضيه في المجلس بعد انسحاب كتلتين برلمانيتين من الاعتصام ضده، إن عمل المجلس يجب أن يبدأ بالتصويت على التشكيلة الحكومية "العابرة للأحزاب والطوائف."

وتظل طبيعة الحكومة المراد تشكيلها محل خلافات سياسية في العراق، مع تأكيد العبادي رغبته في أن تكون من الوزراء غير المرتبطين بالأحزاب السياسية.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG