Accessibility links

العبادي يدعو إلى التحلي بالصبر 'حتى لا تعطل الدولة'


سليم الجبوري

سليم الجبوري

دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي جميع الأطراف إلى التحلي بالصبر والحكمة "حتى لا تتعطل مسيرة الدولة"، في أعقاب تصويت نواب معتصمين في البرلمان على إقالة رئيسه سليم الجبوري.

وأكد العبادي في كلمة أعلن فيها تحرير مدينة هيت غرب العراق بالكامل من سيطرة داعش، المضي في تنفيذ "حزم الإصلاحات الشاملة الأخرى وبإدارة الحرب وحماية أمن المواطنين" بانتظار تصويت مجلس النواب على التعديل الوزاري خلال الأيام القادمة، حسب تعبيره.

وكان رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري قد وصف في وقت سابق الخميس بـ"غير الدستوري"، تصويت النواب المعتصمين على إقالته في جلسة عقدوها الخميس بحضور 174 نائبا، وأشار في مؤتمر صحافي إلى أن البرلمان سيلتئم في جلسة السبت.

وقال الجبوري إن ما حصل ممارسة يشوبها الكثير من الأخطاء القانونية والدستورية، ولم تؤثر على سير عمل المجلس.

وأضاف أن المجلس سيمضي بعقد جلساته كما هي، معتزما توجيه دعوة إلى النواب ليحضروا السبت لعقد الجلسات بصورة اعتيادية، حسب تعبيره.

وفي واشنطن، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى دينا بدوي لـ"راديو سوا" إن الولايات المتحدة تتابع عن كثب التطورات في العراق بعد إقالة رئيس البرلمان.

وأشارت بدوي إلى أن هذه القضية شأن عراقي داخلي، مكررة ما أكده وزير الخارجية جون كيري في بغداد بشأن ضرورة قيام حكومة عراقية موحدة تكفل استمرار الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأكدت بدوي أن واشنطن تحث جميع الأطراف في العراق على العمل معا من أجل تشكيل حكومة موحدة تلبي طموحات العراقيين جميعا وتتوافق مع الدستور العراقي.
وأضافت أن الولايات المتحدة تدعم عراقا موحدا تعدديا ديموقراطيا وذات سيادة.

وبدأت الأزمة التي دفعت بالنواب إلى المطالبة بإقالة الجبوري إثر تعليقه جلسة برلمانية كانت منعقدة الثلاثاء بهدف التصويت على لائحة من 14 مرشحا لعضوية الحكومة، قدمها رئيس الوزراء حيدر العبادي بعد التفاوض عليها مع رؤساء الكتل السياسية.

ورفض عدد كبير من النواب التصويت على اللائحة، مطالبين بالعودة إلى لائحة أولى كان قد عرضها العبادي وتضمنت أسماء 16 مرشحا من تكنوقراط ومستقلين فقط، لكنه اضطر إلى تعديلها بضغط من الأحزاب السياسية التي تتمسك بتقديم مرشحيها إلى الحكومة.

تحديث: 18:08 تغ.

عقد النواب المعتصمون داخل مبنى البرلمان العراقي في بغداد الخميس جلسة صوتوا فيها بالإجماع لصالح إقالة رئيس المجلس سليم الجبوري، في تطور جديد للأزمة السياسية التي تشهدها البلاد منذ بداية الأسبوع الجاري.

وعقدت الجلسة بحضور 174 نائبا وتم خلالها انتخاب النائب عدنان الجنابي الأكبر سنا في البرلمان رئيسا مؤقتا. وأعلن النواب قبل رفع الجلسة إلى السبت المقبل، فتح باب الترشيح لاختيار رئيس جديد للبرلمان خلفا للجبوري.

وأوضح الجنابي في تصريح صحافي أن الجلسة عقدت حسب المادة 11 من الدستور.

وقدم المجلس طلبا وقعه 61 نائبا لاستجواب رئيس الوزراء حيدر العبادي.

سليم الجبوري يرد

وقال المكتب الإعلامي لرئاسة المجلس في المقابل، إن الجلسة التي عقدها النواب المعتصمون غير دستورية، وإنها افتقرت إلى النصاب الكافي لعقدها.

وأعلن الجبوري في مؤتمر صحافي عقده مساء أن الجلسة التي عقدها النواب المعتصمون شابها الكثير من المخالفات القانونية والدستورية، ولا يترتب عليها أي أثر قانوني.

وأشار المسؤول العراقي إلى أن عمل مجلس لن يتأثر بما حصل الخميس، وسيعقد السبت المقبل جلسة عادية وفق جدول الأعمال المعد.

تحديث (11:04 ت.غ)

يعقد مجلس النواب العراقي جلسة الخميس للبت في التشكيلة الوزارية لحكومة التكنوقراط التي قدمها رئيس الحكومة حيدر العبادي، وذلك غداة جلسة عقدت الأربعاء شهدت عراكا بالأيدي.

وأفادت مصادر برلمانية بأن العبادي الذي من المقرر أن يحضر الجلسة، قدم قائمتين للتشكيلة الوزارية إلى مجلس النواب.

ويأتي هذا فيما رفض النواب المعتصمون في مبنى البرلمان منذ الثلاثاء، التصويت على أي تشكيلة حكومية ما لم تتم إقالة رؤساء الحكومة والجمهورية والبرلمان.

وقال المتحدث باسم النواب المعتصمين هيثم الجبوري لـ"راديو سوا"، إنهم لن يسمحوا للعبادي بدخول قاعة البرلمان، مضيفا "هو سيتحاشى الحضور وحتى إن حضر فلن نسمح له بالدخول لأنه ليس ضمن جدول أعمال الجلسة التي هي استئناف للجلسة السابقة". وأضاف "لا نقبل بجلسة جديدة أو إضافة أي فقرة على جدول الأعمال".

وكان رئيس المجلس سليم الجبوري قد أعلن في بيان أن العبادي سيحضر الجلسة لتقديم "تعديلات نهائية" على التشكيلة الحكومية وطرح الأسماء المرشحة على البرلمان.

ودخل عشرات النواب في اعتصام بمقر مجلس النواب احتجاجا على عدم تمرير تشكيلة الحكومة المقترحة خلال جلسة عقدت الثلاثاء. وقالت النائبة حنان الفتلاوي إن 171 نائبا وقعوا على الإصلاح والتغيير ورفض المحاصصة، مؤكدة لـ"راديو سوا" تصميمهم على عدم التراجع إلى حين تحقيق مطالبهم.

وفي هذا الإطار قال النائب إسكندر وتوت في تصريح لـ"راديو سوا"، إن النواب المعتصمين يؤيدون إجراء انتخابات مبكرة إذا كانت ستأتي بحكومة ونواب بعيدا عن المحاصصة، حسب تعبيره.

وشهدت جلسة طارئة للبرلمان الأربعاء عراكا بين النواب أثناء مناقشة خطة لإعادة تشكيل الحكومة، رفع بموجبها الجبوري الجلسة إلى الخميس، في وقت انتهت المهلة التي أعطاها المجلس لنفسه لاختيار المرشحين المقترحين للحكومة.

تحديث (10:26 ت.غ)

يواصل البرلمان العراقي الخميس مناقشة مرشحي حكومة التكنوقراط المقترحة، فيما يبحث رئيس مجلس النواب سليم الجبوري مسألة الدعوة إلى حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، مع تصاعد الجدل حول تعطيل تمرير التشكيلة الوزارية الجديدة.

وقال عماد الخفاجي المتحدث باسم الجبوري إن الجلسة ستواصل النقاش حول التغيير الوزاري، إلى جانب اعتراضات النواب على الرئاسات الثلاث.

وأفاد بأن الجبوري يدرس احتمال حل المجلس في ظل احتدام الأزمة السياسية.

وكان العبادي قد اقترح في 31 آذار/مارس سلسلة من الإصلاحات شملت تعيين "تكنوقراط وأكاديميين من أصحاب الاختصاص" بدلا من مسؤولين معينين على أساس حزبي في الحكومة.

وقدم الثلاثاء لائحة بأسماء 14 مرشحا لتشكيلة حكومية أخرى للتصويت عليها. لكن قائمة الوزراء التكنوقراط واجهت رفضا من الكتل السياسية التي وافقت بعد مفاوضات شاقة على أربعة منهم واستبدلت الباقين بمرشحين من الأحزاب.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG