Accessibility links

logo-print

العنف متواصل والمالكي يدعو "لابتكار" طرق أمنية جديدة لمحاربته


رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قوات الأمن إلى ابتكار "طرق جديدة" لملاحقة المطلوبين، في وقت تعيش البلاد على وقع أعمال عنف متصاعدة، استهدف آخرها مسجدا سنيا في العاصمة بغداد.

وأوضح بيان نشر على موقع رئاسة الوزراء أن المالكي قام الخميس بجولة تفقدية في عدد من مناطق بغداد التقى خلالها مسؤولين أمنيين وعسكريين.

ودعا المالكي قوات الأمن إلى ابتكار طرق جديدة في متابعة المجرمين وتقصي تحركاتهم ليتسنى القضاء عليهم قبل قيامهم بالجرائم، وطلب تشديد المراقبة وتغيير الإجراءات بما يضمن "سد الثغرات والمنافذ التي يتسلل منها الإرهابيون والعصابات الإجرامية"، مؤكدا أن العراقيين يرفضون "دعوات التقسيم والطائفية".

وجاءت دعوات المالكي هذه بعد يوم من مقتل 35 شخصا وإصابة نحو 100 آخرين بجروح في العراق، حيث ارتفع عدد القتلى إلى أكثر من 600 منذ بداية مايو / أيار الحالي، حسب حصيلة أدعتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وشكلت هذه الهجمات امتدادا للعنف الدامي المتصاعد في العراق في الأسابيع الأخيرة والذي بات يحصد يوميا عشرين قتيلا على الأقل.

القتل متواصل

وموازاة مع دعوات المالكي، وفيما كانت تقام صلاة سنية شيعية مشتركة في مسجد وسط بغداد، استهدفت عبوة ناسفة مسجدا سنيا في جنوب غرب العاصمة، مما أدى إلى مقتل شخص على الأقل وإصابة عشرة بجروح، حسب مصادر أمنية وطبية.

كما تعرض محافظ صلاح الدين أحمد عبد الله الجبوري لرابع محاولة اغتيال في ثلاثة أيام، حيث استهدف منزله الواقع شمال تكريت (160 كلم شمال بغداد) بأربع قذائف هاون، مما أدى إلى إصابة اثنين من حراسه بجروح.
XS
SM
MD
LG