Accessibility links

بغداد ترحب بقرار مجلس الأمن حظر تجارة النفط مع داعش


عامل عراقي في أحد منشآت النفط في كركوك

عامل عراقي في أحد منشآت النفط في كركوك

رحبت وزارة النفط العراقية الثلاثاء بقرار مجلس الأمن الدولي، الذي أيد مبادرة روسية لحظر تجارة النفط مع إسلاميين في العراق وسورية.

وقالت الوزارة في بيان تسلمت "نرحب بالبيان المشترك الصادر عن مجلس الأمن وروسيا الذي تضمن حظر شراء النفط من التنظيمات الإرهابية".

واعتبرت الوزارة هذا الإعلان خطوة بالاتجاه الصحيح في "تقويض النشاط الإجرامي للمجاميع الإرهابية التي تعيث بأرض العراق فسادا وتخريبا، ونهبها للثروات الوطنية".

وكان مجلس الأمن حذر في بيان مشترك الاثنين من أن شراء النفط من جماعات مثل تنظيم "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة" اللتين تقاتلان في العراق وسورية يمكن أن يؤدي إلى فرض عقوبات، لأنها تشكل دعما ماليا للإرهابيين وقد تقود إلى فرض مزيد من العقوبات".

وتسيطر جماعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة على حقول وانابيب نفط للاستفادة منها في تمويل هجماتها على النظامين السوري والعراقي.

من جهة أخرى، أشادت الوزارة بقرار القضاء الأميركي بمصادرة ناقلة نفط تحمل نفطا عراقيا مهربا من إقليم كردستان.

وقالت الوزارة في البيان "نرحب بقرار القضاء الأميركي المتضمن مصادرة الناقلة (يونايتد كالافربتا) التي تحمل نحو مليون برميل من النفط الخام العراقي المهرب من إقليم كردستان العراقي عبر الموانئ التركية".

وأشادت "بالتعاون الدولي في الحد من عمليات التهريب والبيع غير القانوني للنفط في العالم".

وحذرت وزارة النفط العراقية في وقت سابق من خلال شركة تسويق النفط العراقية (سومو) جميع الشركات النفطية العالمية من التعامل بيعا أو شراء للنفط العراقي المهرب بصورة غير قانونية .

وقد أعلنت تركيا في أيار/مايو أنها بدأت تزود الأسواق الدولية بنفط مصدره كردستان العراق، بينما طالبت بغداد بأن تمر كل صادرات النفط من الأراضي العراقية عبر الحكومة المركزية.

ورفعت الحكومة العراقية التي تخوض نزاعا مع السلطات الكردية في أربيل في هذا الشأن منذ سنوات، في 23 أيار/مايو شكوى ضد تركيا لدى غرفة التجارة الدولية ومقرها باريس.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG