Accessibility links

الجمهوريون يواصلون هجومهم على أوباما على خلفية أحداث الفلوجة


عضو مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين

عضو مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين

واشنطن- زيد بنيامين

وجه عضوا مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين وليندسي غراهام انتقادات لاذعة بحق إدارة الرئيس باراك أوباما بعد إضاعتها للكثير من المكاسب التي حققتها القوات الأميركية خلال وجودها في العراق، حسب تعبيرهما.

وقال ماكين في كلمة له خلال جلسة لمجلس الشيوخ الخميس إن على الإدارة الأميركية تغيير مقاربتها تجاه العراق بعد أن أخطأت في إدراك أن القادة العراقيين بعد سنوات من الصراع لا يثقون ببعضهم البعض.

وانتقد غراهام إدارة أوباما على ما وصفها تحميل العراقيين مسؤولية إضاعة المكاسب العسكرية الأميركية كما رفض تحميل العراقيين مسؤولية الشعور بأن الحرب في العراق لم يكن ينبغي خوضها.

وكان رئيس مجلس النواب الأميركي جون بينر قد انتقد إدارة الرئيس أوباما في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الخميس على خلفية سقوط الفلوجة بيد تنظيم القاعدة، وأضاف “ كان ينبغي الموافقة على الاتفاق الخاص بوضع القوات الأميركية في العراق ولكن هذه الإدارة أخفقت في تحقيق ذلك”.

وأضاف بينر "كان يجب على الرئيس أن يكون أكثر فعالية في التعامل مع قضايا العراق".

في المقابل، دافع المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني عن مواقف الرئيس أوباما من حرب العراق، مضيفا خلال الإيجاز الصحافي اليومي الخميس في واشنطن "أستطيع أن أؤكد لكم أن هذه الإدارة وعلى أعلى المستويات ومن خلال سفارتنا في بغداد أيضا تعمل في دور مساعد مع العراقيين".

طائرات مروحية لبغداد

في سياق متصل، تلقى رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي روبرت مينيديز رسالة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تضمنت تطمينات بأن مبيعات الأسلحة الأميركية للعراق لن تستخدم ضد المدنيين، وفق ما أعلنه المتحدث باسمه آدم شارون في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز نشرت الخميس.

ويعتبر مينيديز من أبرز المعارضين لبيع أو تأجير طائرات مروحية من طراز أباتشي "أي إتش 46" للعراق تحتاجها الحكومة العراقية خلال مواجهتها الجارية في صحراء الأنبار مع تنظيم القاعدة".

وأضاف المتحدث أن مسؤولين في وزارة الخارجية أيضا يعدون تفاصيل إضافية من أجل تقديم تطمينات للسناتور مينديز قبل السماح بتمرير الصفقة.

وكانت إدارة الرئيس أوباما قد قدمت اقتراحا بتأجير 10 طائرات مروحية للعراق لحين تسليم ما بين 20 و30 طائرة مروحية سيجري تصنيعها بعد إقرارها في الكونغرس.

ويتوقع مسؤولون أميركيون أن تدخل هذه المروحيات ميدان المعركة مع القاعدة بحلول نيسان/أبريل المقبل بعد إتمام تدريب الطيارين العراقيين.

تحذير من المجالس العسكرية العراقية

في هذه الاثناء، قال معهد دراسات الحرب في واشنطن إن البيانات التي تصدرها المجالس العسكرية المشكلة حديثا في المحافظات السنية غرب وشمال العراق تحمل لهجة مقاربة لخطاب "جيش رجال الطريقة النقشبندية" الذي يقوده نائب الرئيس العراقي الأسبق عزة الدوري.

وقال المعهد في تحليل أصدره الخميس إن من المبكر تقييم قوة هذه المجالس ومدى تأثيرها على المدن التي تمثلها لكن بياناتها قد تثير غضب الحكومة العراقية التي تحاول حل الأزمة في الأنبار من خلال العشائر الموالية لها.
XS
SM
MD
LG