Accessibility links

logo-print

الحكومة العراقية الجديدة.. أنباء عن تنازل الأكراد عن الخارجية


رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي

رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي

أعلن اتحاد القوى الوطنية الذي يمثل غالبية الأطراف السنية تشكيل وفد تفاوضي جديد لمناقشة البرنامج الحكومي، وحصة المكون السني من الوزارات والمناصب الحكومية الأخرى.

وأفاد مراسل قناة "الحرة" بأن الوفد الجديد لاتحاد القوى ضم كلا من رئيس مجلس النواب سليم الجبوري وأسامة النجيفي وصالح المطلك وجمال الكربولي.

وكان ممثلو الحركات السنية قد عقدوا الخميس اجتماعا في منزل الجبوري أعلنوا فيه رفضهم ما أسموها ورقة العبادي وحصة المكون السني من المناصب الحكومية.

في هذه الأثناء، أكد مصدر لـ"الحرة" تنازل الأكراد عن وزارة الخارجية مقابل الحصول على وزارة المالية، وتم ترشيح برهم صالح لتسلمها.

إلا أن هذا التنازل رافقته معارضة من رئيس الإقليم مسعود بارزاني الذي طلب من وفده العودة إلى التحالف الوطني وطلب وزارتي المالية والتخطيط مقابل الخارجية.

وتابع المصدر أن هذا التطور عقد مفاوضات تشكيل الحكومة بعد أن تم الاتفاق على منح وزارة التخطيط للمكون السني وتحديدا لصالح المطلك.

العبادي يعترض على مرشحين لتولي حقائب وزارية

وكان مراسل "راديو سوا" في بغداد قد أفاد بأن رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي اعترض على بعض مرشحي الكتل النيابية لتولي حقائب في حكومته، خاصة الدفاع والداخلية، لعدم تمتعهم بالكفاءة والخبرة، حسب قوله، فيما أبدت كتل نيابية دعما لمساعيه لتشكيل حكومة تتبنى برنامجا يلبي مطالب الشعب.

وحذر رئيس ائتلاف الوطنية النائب محمود المشهداني من تكرار أخطاء المرحلة السابقة خلال عملية تشكيل الحكومة.

أما كتلة الأحرار الممثلة للتيار الصدري في مجلس النواب والمنضوية ضمن التحالف الوطني، فدعت الأطراف المشاركة في مفاوضات تشكيل الحكومة إلى اعتماد التخصص والكفاءة والنزاهة في اختيار مرشحيها، ليتمكن العبادي من الإسراع في إنجاز مهمته.

وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري قد أعلن الأربعاء إمكانية عقد جلسة طارئة وسط ترجيحات بأن تكون مخصصة للتصويت على الحكومة الجديدة وبرنامجها لأربع سنوات مقبلة.

جدير بالذكر أن المدة الدستورية لتشكيل الحكومة تنتهي في التاسع من الشهر الجاري.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:

المصدر: الحرة وراديو سوا

XS
SM
MD
LG