Accessibility links

فوليسكي: قادة داعش يغادرون الموصل والأجانب سيواصلون القتال


القوات العراقية خلال تقدمها جنوب الموصل

القوات العراقية خلال تقدمها جنوب الموصل

أعلن جنرال أميركي من التحالف الدولي الأربعاء أن قادة من تنظيم الدولة الإسلامية داعش بدأوا يغادرون الموصل مع تقدم القوات العراقية لاستعادة المدينة، متوقعا بقاء مسلحين أجانب فيها لخوض المعارك.

وقال الجنرال غاري فوليسكي عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة من بغداد "لقد شهدنا حركة" لمسؤولين ومقاتلين خارج المدينة في حين أن الأجانب "سيبقون فيها للقتال".

وأضاف "هناك مؤشرات إلى أن مسؤولين غادروا" المدينة، مضيفا "نقول لتنظيم الدولة الإسلامية إن قادتهم يتخلون عنهم".

ويقدر وجود بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف مسلح من التنظيم في المدينة، علما بأن القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي لا تحاصرها بالكامل، وبالتالي يمكن للمسلحين أن يفروا عبر الغرب نحو مدينة تلعفر العراقية أو نحو سورية.

وأوضح الجنرال الأميركي أن المسلحين الأجانب هم الذين سيخوضون المعركة ضد القوات العراقية.

وقال "نعتقد أنهم من سيبقى ويقاتل" في المدينة "لأن ليس لديهم أي مكان آخر للذهاب إليه. من الصعب بالنسبة إليهم أن يختلطوا بالسكان المحليين".

ولفت إلى أن العراقيين سيراقبون كل شخص يغادر الموصل، مؤكدا أن محاولات المقاتلين الأجانب الاختلاط بين النازحين لن تنجح.

تحديث: 20:00 تغ

واصلت القوات العراقية المشتركة بدعم جوي من التحالف الدولي تقدمها من عدة محاور نحو مدينة الموصل التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، واستعادت عدة قرى في الضواحي الجنوبية للمدينة بعد قتل عشرات من عناصر التنظيم.

وبعد ثلاثة أيام على انطلاق العملية، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في بيان الأربعاء أن بين قتلى داعش من يسمى "والي سهل نينوى" وعد يونس، مشيرا إلى أنه لقي حتفه إلى جانب 32 آخرين من عناصر التنظيم في قصف جوي مكثف في برطلة شرق الموصل.

وقال قائد الشرطة الاتحادية في العراق الفريق الركن رائد شاكر جودت في تصريح لـ"راديو سوا" إن العمليات الجارية في الموصل منذ انطلاقها أدت إلى "تفجير 22 عجلة مفخخة، قتل أكثر من 83 إرهابيا، تفكيك أكثر من 94 عبوة ناسفة، العثور على مدافع هاون مختلفة عيار 120 ملم، الاستيلاء على 30 قاعدة صواريخ، وأحزمة ناسفة، وتدمير أكثر من 12 عجلة تحمل مدافع 23".

وفجّر داعش صباح الأربعاء سيارتين ملغومتين يقودهما انتحاريان في قضاء الحمدانية الذي اقتحمته القوات العراقية وسيطرت على أجراء منه الثلاثاء.

مزيد من التفاصيل عن تطورات عملية استعادة الموصل في تقرير مراسل "راديو سوا" بدرخان حسن:

ويأتي هذا فيما تواصل القوات العراقية تقدمها داخل قره قوش، أكبر المدن المسيحية في البلاد، غداة اقتحامها بهدف استعادتها من التنظيم.

حجم قوة داعش

وقال قائد القوات الخاصة العراقية الفريق الركن طالب شغاتي الأربعاء إن المعلومات الاستخباراتية تشير إلى وجود نحو 5000 إلى 6000 من عناصر داعش في الموصل.

وذكرت مصادر لقناة "الحرة" أن عائلات مسلحي التنظيم تواصل النزوح من الموصل، وسط تصاعد عمليات استهدافهم فيها من قبل سكان المدينة الذين شجعهم تقدم القوات العراقية على القيام بهجمات ضد داعش من الداخل.

المصدر: راديو سوا/ الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG