Accessibility links

القيادة العراقية تجاهلت معلومات استخباراتية سبقت سقوط الموصل


داعش يحكم سيطرته على الموصل

داعش يحكم سيطرته على الموصل

أظهر تقرير أعدته لجنة برلمانية عراقية حققت في أسباب سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم الدولة الإسلامية داعش منتصف 2014، أن القيادة العراقية في ذلك الحين، تجاهلت تقارير ومعلومات مؤكدة بشأن قرب شن التنظيم لهجوم على المدينة الشمالية.
وكشف التقرير الذي تسلمه البرلمان بداية هذا الأسبوع وأحاله إلى السلطات القضائية، أن مديرية استخبارات محافظة نينوى، رفعت تقارير مفصلة قبل أكثر من شهر على سقوط الموصل، تضمنت نية التنظيم شن الهجوم، ومحاوره، والمعسكرات التي درب داعش فيها مقاتليه.
واعتبر التقرير أن القيادة العامة للقوات المسلحة، التي كان يقودها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، "لم تنتبه إلى تلك الظروف المعقدة والتحديات الجسيمة التي كانت تعيشها المنظومة الأمنية في محافظة نينوى".

وأضافت اللجنة في تقريرها أن "الأداء السيئ للقيادات الأمنية التي أدارت المعركة، جاء ليجهز على الأمل الأخير لصمود المدينة"، إذ اقترفت تلك القيادات، حسب التقرير، أخطاء جسيمة سرعت الانهيار الأمني الذي انتهى بسيطرةداعش على الموصل.

وحملت اللجنة في تقريرها المالكي ومسؤولين سياسيين وعسكريين بارزين سابقين، المسؤولية المباشرة عن سقوط المدينة.

ويورد التقرير أن المالكي "لم يمتلك تصورا دقيقا عن خطورة الوضع الأمني في نينوى لأنه كان يعتمد في تقييمه على التقارير المضللة التي ترفع له من قبل القيادات العسكرية والأمنية دون التأكد من صحتها".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG