Accessibility links

logo-print

واشنطن تشيد بـ'شجاعة' القوات العراقية في معركة الرمادي


قوات عراقية داخل الرمادي

قوات عراقية داخل الرمادي

أشادت الولايات المتحدة بالتقدم الذي حققته القوات العراقية والجهود التي بذلتها لاستعادة مدينة الرمادي من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأعلن البيت الأبيض في بيان أن الرئيس باراك أوباما أبلغ بأحدث التطورات، وقال إن التقدم المستمر لتلك القوات دليل على "بسالتها وإصرارها وعلى التزامنا المشترك" بإخراج تنظيم داعش من مواقعه الآمنة.

"خطوة للأمام"

وهنأ وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الحكومة العراقية قائلا إن طرد قوات داعش يعد خطوة كبيرة للأمام في الحملة الرامية لهزيمة هذا التنظيم.

ودعا في بيان الحكومة إلى أن تنتهز الفرصة لحفظ السلام في الرمادي ومنع عودة داعش وغيره من التنظيمات المتشددة وتسهيل رجوع مواطني المدينة.

هزيمة التنظيم

وقال قائد القيادة المركزية للقوات الأميركية لويد أوستن في بيان إن القوات العراقية تمكنت من استعادة الرمادي بدعم من التحالف الدولي ضد داعش، مضيفا أن ذلك يأتي بالتزامن مع خسائر كبيرة لحقت بالتنظيم في مناطق أخرى من العراق.

وأعرب أوستن عن أمله في أن يواصل شركاء الولايات المتحدة في التحالف العمل على هزيمة تنظيم داعش في العراق وسورية.

"المهمة لم تنته بعد"

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي ضد التنظيم ستيف وارن إن تحرير المجمع الحكومي في الرمادي إنجاز مهم للقوات العراقية.

وأضاف خلال مقابلة مع شبكة سي بي إس الأميركية أن مهمة القوات العراقية في المدينة لم تنته بعد لأن عناصر داعش لا تزال موجودة في بعض المواقع.

وأشار وارن إلى أن التحالف سيواصل توفير غطاء جوي للقوات العراقية حتى تطهير الرمادي بالكامل.

القوات العراقية "الباسلة"

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر" إننا نثني في الواقع على الحكومة العراقية وعلى القوات العراقية الباسلة التي أظهرت مثابرة كبيرة فضلا عن الشجاعة في القتال لإعادة الرمادي إلى الشعب العراقي".

وأضاف تونر أن العلم الوطني العراقي يرفرف مرة أخرى فوق المدينة لكن القوات العراقية ستواصل العمل على تطهيرها بالكامل.

وأكد ضرورة توفير الظروف الملائمة لعودة النازحين إلى مدينتهم.

تحديث: 18:04 ت غ في 28 كانون الأول/ديسمبر

أعلن الجيش العراقي الاثنين استعادة مدينة الرمادي بشكل كامل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول في بيان بثته قناة العراقية شبه الرسمية، "نعم لقد تحررت مدينة الرمادي ورفعت القوات المسلحة من رجال جهاز مكافحة الإرهاب الأبطال، العلم العراقي فوق المجمع الحكومي في الأنبار".

وشرعت القوات العراقية بإزالة العبوات الناسفة والمتفجرات من شوارع وأبنية الرمادي التي سيطر عليها داعش في أيار/مايو الماضي.

وأفاد مراسل قناة "الحرة" في بغداد بأن عناصر داعش تراجعوا إلى ناحية الصوفية.

المجمع الحكومي (15:27 بتوقيت غرينيتش)

سيطرت القوات العراقية الأحد على المجمع الحكومي في مدينة الرمادي، حيث تحصن عشرات من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأفاد مراسل قناة "الحرة" نقلا عن مصادر عسكرية بأن عناصر داعش فروا من المباني التي كانوا يحتلونها داخل المجمع نحو المناطق السكنية في القاطع الشمالي للمدينة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية نصير نوري في تصريحات صحافية إن القوات العراقية ستفرض سيطرتها الكاملة على المدينة وتعلن تحريرها خلال الساعات المقبلة.

وكان جهاز مكافحة الإرهاب قد أعلن في وقت سابق الأحد تطويق المجمع الحكومي والبدء بعملية تطهير الأبنية ورفع العبوات الناسفة من الطرقات.

هولاند: استعادة الرمادي الانتصار الأهم

وفي هذا السياق، اعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن استعادة القوات العراقية لمدينة الرمادي هي "الانتصار الأهم" حتى اليوم في التصدي لداعش.

وقالت الرئاسة الفرنسية "إنها مرحلة أساسية لاستعادة سلطة الدولة في العراق"، لافتة إلى أن هولاند هنأ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وفي اتصال هاتفي بين الرجلين، أكد هولاند أيضا "للعبادي دعم فرنسا الكامل في المعركة" ضد المتشددين، "وخصوصا في إطار التحالف الدولي" ضد داعش.

القوات العراقية تتقدم في الرمادي (11:16 بتوقيت غرينتش)

تخوض القوات العراقية معارك شرسة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش قرب المجمع الحكومي في قلب مدينة الرمادي الأحد، بعد أن استعادت السيطرة على منطقة الحوز المحاذية للمجمع.

ويأتي هذا فيما حققت القوات المهاجمة تقدما في المحور الشمالي للمدينة التي سيطر عليها داعش في أيار/ مايو الماضي. وأفاد مصدر في قيادة العمليات المشتركة بأن قوات الأمن سيطرت على سدة الرمادي شمالي المدينة، معلنا استعادة معظم مناطق المحور الشمالي.

ونقلت قناة "الحرة" عن المصدر القول إن القوات العراقية نجحت أيضا في السيطرة على الطريق من جسر البو فراج إلى نهر الفرات باتجاه السدة، ضمن المحور الشمالي للرمادي.

وقال مسؤول الشؤون العامة في التحالف الدولي العميد كريس غارفر إن القوات العراقية أوشكت على استعادة الرمادي من قبضة داعش، مشيرا في اتصال مع "راديو سوا" إلى أن القتال في المدينة سيستغرق وقتا بسبب السيارات الملغومة والعبوات الناسفة التي زرعها مقاتلو التنظيم في المدينة.

وأوضح غارفر أن الحكومة العراقية أصرت على أن تكون العمليات العسكرية في الرمادي حكومية خالصة، بعدما تكرر الحديث عن الادعاءات المرتبطة بممارسات القوات الحشد الشعبي في تكريت إبان استعادتها.

المصدر: راديو سوا/ قناة الحرة

XS
SM
MD
LG