Accessibility links

المالكي يناشد عشائر الأنبار مساندة الجيش للتصدي للمسلحين


نوري المالكي

نوري المالكي

ناشد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عشائر الأنبار ومحافظات أخرى مساندة الجيش في محاربة التنظيمات المسلحة، وذلك غداة دعوته الجيش إلى الانسحاب من المدن والتركيز على محاربة المتشددين.
وقال المالكي في خطابه الأسبوعي "أدعو جميع العشائر في الأنبار إلى أن تقف وقفة شجاعة"، وعشائر المحافظات الأخرى إلى التصدي إلى المسلحين.
وأضاف أن حكومته ترحب بوفد يمثل الأنبار للتفاوض بشأن ما يهم المحافظة، غير أنه عبر عن رفضه التفاوض مع من أسماهم بصانعي الأزمة، متهما أطرافا سياسية بتبني الطائفية.
وقال رئيس الوزراء العراقي "نريد أهل الأنبار الحقيقيين وليس الذين تطفلوا على الأنبار. نريد أن نضع يدا بيد من أجل بناء الأنبار وحمايتها من الأجندات الخارجية".
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من بغداد أحمد جواد:


دعوة للتراجع عن قرار سحب الجيش
ونقلت قناة العراقية شبه الرسمية عن محافظ الأنبار أحمد الدليمي القول إن "تنظيمات إرهابية" شرعت بمهاجمة مراكز الشرطة ونقاط التفتيش عقب أمر المالكي سحب الجيش من مدن المحافظة.
وأظهر فيديو نشر على فيسبوك أعمدة دخات تتصاعد من مقرات حكومية في الفلوجة:

ونقلت العراقية عن ممثلين لاهالي الأنبار مناشدتهم رئيس الوزراء العدول عن قرار سحب الجيش من المدن.
XS
SM
MD
LG