Accessibility links

logo-print

كاميرون يقطع إجازته لمتابعة التطورات في العراق


رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

قطع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون زيارته إلى البرتغال وعاد لبريطانيا الأربعاء، ليترأس اجتماعا يتناول التطورات في العراق بعد أن دعاه عدد من الساسة والعسكريين السابقين إلى التدخل هناك عسكريا.

وكان من المقرر أن يعود كاميرون من عطلته الصيفية في البرتغال الخميس، لكن مكتبه أصدر بيانا الأربعاء ذكر فيه أنه عاد بالفعل إلى بريطانيا وسيرأس اجتماعا للجنة حكومية لمواجهة الطوارئ.

وأكد مكتب رئيس الوزراء نبأ عودة كاميرون إلى لندن لبحث الموضوع:​

وقال كاميرون عقب الاجتماع إن العمل يجري حاليا على وضع خطة دولية لإنقاذ المدنيين العالقين في جبل سنجار، دون أن يكشف عن تفاصيل الخطة.

ضغوطات داخلية بريطانية

ويواجه رئيس الوزراء البريطاني ضغوطا متنامية من كبار الساسة والبرلمانيين لتقديم مساعدات عسكرية للمقاتلين الأكراد في شمال العراق.

كما يتزايد عدد البرلمانيين الذين يطالبونه بالمشاركة بالضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد داعش للحيولة دون حدوث إبادة جماعية.

هذا وقد أعلنت بريطانيا، الثلاثاء، أنها ستنقل معدات عسكرية من دول أخرى إلى القوات الكردية التي تقاتل قوات الدولة الإسلامية (داعش) شمال العراق، كما سترسل مروحيات عسكرية لدعم مهمة تقديم المساعدات.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في لندن صفاء حرب:

​يذكر أن القوات العسكرية البريطانية كانت قد بدأت فعليا عمليات إلقاء لمساعدات غذائية عاجلة للأسر العراقية المحاصرة في جبال سنجار خوفا من داعش.

كما يأتي الاجتماع الذي تعقده رئاسة الوزراء البريطانية بعد أن حصل رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي على دعم عربي وغربي، لاسيما من الولايات المتحدة وبريطانيا.

المصدر: راديوا سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG