Accessibility links

logo-print

العيساوي: سياسات رئيس الوزراء تدفع العراق نحو نفق مظلم


القيادي في قائمة العراقية رافع العيساوي

القيادي في قائمة العراقية رافع العيساوي

اتهم رافع العيساوي وزير المالية العراقي المستقيل رئيس الحكومة نوري المالكي بالرهان على إدخال العراق في نفق مظلم مقابل بقائه في السلطة، فيما قال قيادي في ائتلاف دولة القانون إن الاتهامات تأتي في إطار حملة إعلامية تقودها العراقية.

وقال العيساوي في مقابلة مع "راديو سوا" إن المالكي يجر البلد إلى "مصير مجهول لا نعلمه وهو الوحيد الذي يتحمل مسؤوليته، مشيرا إلى أن "الظلم الطائفي هو الذي أخرج الناس للتظاهر ضد المالكي وليس شكوى طائفية كما يعتقد البعض"، في إشارة إلى المظاهرات التي عمت مدنا عراقية في الأسابيع الماضية.

وأضاف أن مشاركته في الحكومة السابقة جاءت بناءا على اتفاقات لتشكيل حكومة شراكة وطنية تقوم بإدارة البلد في ملفات محددة منها ملف المصالحة الوطنية وملفات أخرى مثل التوازن في المؤسسات الأمنية والعسكرية، مشيرا إلى أنه وصل إلى قناعة مفادها أن هذه الحكومة غير قابلة للإصلاح "لأنها تمشي على سياسات محددة ومرسومة وهي سياسة تهميش الخصوم واستهدافهم بالمذكرات التي أساءت للقضاء العراقي".

واتهم العيساوي رئيس الوزراء بالخروج عن الاتفاقات السياسية التي انبثقت عنها الحكومة. وقال إن "الحكومة أساءت وخرجت عن الاتفاقات السياسية وخرقت الدستور وحقوق الإنسان وملأت السجون بالناس رغم تنبيهنا إلى ذلك"، لكنه أقر بأنه يتحمل جزءا من الأخطاء الحكومية حين كان وزيرا.

مظاهرات التغيير

وفي سياق متصل، أوضح العيساوي أن هذه السياسات والتراكمات التي خلفتها جاءت نتيجة عدم تحمل حكومة المالكي مسؤوليتها هي التي "أخرجت الشارع العراقي لأن التغيير لم يحصل".

ونفى أن يكون قد خرج للمظاهرات بسبب إثارة ملف حراسته الشخصية، مشيرا إلى أنه كان أكبر المنتقدين لسياسة الحكومة في اجتماعات مجلس الوزراء، مشيرا إلى أن ملف الحماية "أثار غضب المواطنين الذين أمثلهم لأنني لم آت إلى الحكومة بتعيين من المالكي بل ممثلا لمواطنين".

وبشأن التظاهرات المناهضة للمالكي قال العيساوي إنها ستتواصل إلى غاية تحقيق المطالب المشروعة، عكس ما يعتقد المالكي بأنها مؤامرة من الخارج، حسب تعبيره.

وتوقع المتحدث مزيدا من الاستقالات بعد وزير الزراعة عز الدين الدولة، مرجحا استقالة وزير التربية محمد تميم.

العيساوي ضحية تضخيم

وفي رده على الاتهامات التي أطلقها العيساوي، قال القيادي في ائتلاف دولة القانون عدنان السراج، إن هناك من يحاول زعزعة الاستقرار السياسي في العراق.

وأوضح في تصريحات لـ "راديو سوا" أن العيساوي وقع ضحية "تضخيم توحي بجعل المعايشة في العراق غير ممكنة"، مضيفا أن أغلب العراقيين يعيشون هذه الأجواء الطائفية.

وأشار عدنان السراج إلى أن حملات قائمة العراقية التي ينتمي إليها العيساوي، ضد رئيس الحكومة نوري المالكي لن تحقق هدفها.

وقال إن "من يملك الدليل ويرفع دعوى يثبت من خلالها حالة سحب الثقة أو يقدم طلبا إلى مجلس القضاء من أجل محاسبة رئيس الوزراء فإن هذه الآليات معمول بها في العملية السياسية".

وأضاف المتحدث أن قائمة العراقية تقوم بحملات إعلامية لا تخدم العيساوي بذاته ولا تخدم العملية السياسية ولا تؤدي إلى نتيجة.
XS
SM
MD
LG