Accessibility links

logo-print

بطش داعش بالأيزيديات.. هذه قصة كولي


نازحات أيزيديات- أرشيف

نازحات أيزيديات- أرشيف

إلهام الجواهري

"أقسم بالله أن عمرها سبع سنوات" قالتها الأم الأيزيدية كولي وقد أجهشت بالبكاء وهي تروي لـ"راديو سوا" كيف تمكنت من الهرب من قبضة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة الرقة السورية قبل 10 أيام، بعدما اختطفت وابنتاها شاهيناز ذات الـ15 عاما وأفراح التي لم تتجاوز ربيعها السابع.

كولي التي لم تسمع أي خبر عن ابنتيها منذ اختطافهما منتصف آب/أغسطس الماضي في منطقة سنجار وحتى اليوم، قالت إن "الموت أرحم من العيش" في ظل استمرار اختطاف ابنتيها.

وهربت في جنح الظلام من عناصر التنظيم واضطرت للمشي مسافات طويلة حتى التقت راعي أغنام ساعدها على الوصول إلى الحدود التركية.

استمع إلى قصة الأيزيدية كولي:

دخيل، والد شاهيناز وأفراح الذي كان يمتهن الفلاحة في منطقة سنجار قبل أن يتحول إلى ضحية عانت التحديات الأمنية من غير سابق إنذار، ناشد العالم التدخل ونشر قوات برية أميركية في العراق لتحرير بناته وأخواته اللائي ما زلن مختطفات لدى عناصر التنظيم.

وفي ظل هذه التفاصيل المؤلمة، ناشدت "لجنة متابعة شؤون الناجيات من داعش"، المنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة، دعم الأيزيديات اللائي هربن من داعش، الذي عمد إلى اختطاف الآلاف منهن خلال الشهور الماضية، حسبما أكد عضو اللجنة الناشط خضر دوملي.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG