Accessibility links

logo-print

البنتاغون: داعش يسيطر على بلدة البغدادي العراقية


عناصر من الجيش العراقي

عناصر من الجيش العراقي

أعلن المتحدث باسم البنتاغون الجمعة سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على بلدة البغدادي في غرب العراق والمجاورة لقاعدة الأسد الجوية حيث ينتشر 300 جندي أميركي.

وقال جون كيربي "يسيطر المتشددون حاليا على البغدادي" التي كانت إحدى البلدات القليلة التي تسيطر عليها الحكومة العراقية في محافظة الأنبار.

تحديث (20:18 تغ)

أفاد مسؤول في الجيش العراقي بأن القوات العراقية استعادت السيطرة على نحو 60 في المئة من ناحية البغدادي، التي تعرضت لهجوم واسع شنه مسلحو داعش الجمعة.

وقال آمر الفوج الـ14 في الجيش العراقي العقيد عبد الجبار العبيدي لراديو سوا إن القوات المسلحة حررت بمساندة طيران التحالف الدولي مناطق وصفها بالحيوية.

وأشار المستشار الإعلامي في محافظة الأنبار سليمان الكبيسي إلى أن الاشتباكات بين القوات المسلحة العراقية ومسلحي داعش في ناحية البغدادي هي الأعنف منذ مطلع العام الماضي.

وأوضح أن مثل هذه الاشتباكات لم تحدث في الأنبار منذ مطلع 2014. وقال إن هذه المواجهات شهدت استخدام كل أنواع الأسلحة.

تحديث (19:49 تغ)

أرسلت السلطات العراقية لواء من الجيش من أجل فك الحصار عن مناطق ناحية البغدادي التي اقتحمها تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وكان مسؤولون عراقيون قد أفادوا بأن مقاتلي تنظيم داعش سيطروا الخميس على معظم أجزاء بلدة البغدادي في غرب العراق، وهو ما يشكل تهديدا على قاعدة جوية مجاورة تتلقى فيها القوات العراقية تدريبات على يد مشاة البحرية الأميركية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد جواد:

وحاصر مقاتلو داعش منذ عدة أشهر بلدة البغدادي التي تقع على بعد نحو 85 كيلومترا إلى الشمال الغربي من مدينة الرمادي في محافظة الأنبار.

وقال مدير ناحية البغدادي ناجي عراك إن 90 في المئة من الناحية سقط تحت سيطرة المتشددين.

وأوضحت مصادر المخابرات ومسؤولون في قيادة عمليات الجزيرة والبادية أن مسلحي داعش هاجموا البغدادي من جهتين في وقت سابق الخميس ثم زحفوا صوب البلدة.

وقال المسؤولون إن مجموعة أخرى من المسلحين هاجمت بعد ذلك قاعدة عين الأسد الجوية التي تخضع لحراسة مشددة وتبعد خمسة كيلومترات إلى الجنوب الغربي من البلدة لكنهم لم يستطيعوا اقتحامها.

ويسهر نحو 320 من مشاة البحرية الأميركية على تدريب أفراد من الفرقة العراقية السابعة في القاعدة التي تعرضت للقصف بقذائف الهاون في مناسبة سابقة واحدة على الأقل منذ كانون الأول/ديسمبر.

وكانت معظم البلدات المحيطة بالبغدادي في الأنبار قد سقطت تحت سيطرة الدولة الإسلامية بعد التقدم السريع للتنظيم عبر الحدود السورية في الصيف الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG