Accessibility links

logo-print

وزارة الأوقاف: المناهج الدينية سبب التحاق مئات الأكراد بداعش


مقاتلون في صفوف داعش

مقاتلون في صفوف داعش

جيان اليعقوبي

قال المتحدث باسم وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة إقليم كردستان مريوان نقشبندي إن المناهج الدينية التي تدرس في إقليم كردستان سبب رئيسي في التحاق عشرات الأكراد بالجماعات المتشددة.

وأشار نقشبندي في حديث لـ"راديو سوا" إلى أن الأحزاب الإسلامية الكردية لا تتحمل المسؤولية المباشرة في انخراط مئات من الأكراد في صفوف داعش، لكن هناك شخصيات سياسية إسلامية لا تخفي تعاطفها مع التنظيم، حسب قوله.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة أن "الأحزاب الإسلامية في الإقليم لم تدعم الأفكار المتشددة علنا ولكن هناك أشخاصا وبشكل غير رسمي يتعاطفون مع أفكار داعش".

ووصف نقشبندي المناهج الدينية في الإقليم بالمغلقة، وقال إنها لا تختلف عن مناهج المدارس الدينية المعتمدة في اليمن والسعودية والجامعات الإسلامية العراقية، لكنه أكد انحسار ظاهرة التحاق الأكراد بتنظيم داعش خلال هذا العام.

ولكن عضو المكتب السياسي، المتحدث باسم الحركة الإسلامية الكردية عبد الله ورتي رفض الاتهامات الموجهة إلى الأحزاب الإسلامية في الإقليم، قائلا إن الإسلام يرفض كل أشكال العنف والتشدد.

وأوضح أن أعداد الأكراد المنضوين في صفوف داعش قليلة بالمقارنة مع القادمين من فرنسا وألمانيا وبريطانيا وبقية الدول الأجنبية.

وأضاف ورتي أن الأحزاب الإسلامية في الإقليم بصدد عقد مؤتمر واسع يضم شخصيات دينية بهدف توضيح بعض المسائل، لذا فالمسؤولية الكبرى تقع على عاتق الأحزاب والحركات الإسلامية لتوظيف مفاهيم الفكر الإصلاحي الوسطي الإسلامي في محاربة التطرف.

ويقدر عدد الشبان الأكراد الذي التحقوا بتنظيم داعش خلال عامي 2013 و2014 بنحو 500.

المزيد من التفاصيل في التقرير الصوتي التالي:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG