Accessibility links

logo-print

القوات العراقية: اعتقال 160 من داعش حاولوا مغادرة الرمادي


نازحون عراقيون من الرمادي

نازحون عراقيون من الرمادي

اعتقلت شرطة محافظة الأنبار خلال الأيام القليلة الماضية أكثر من 160 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" أثناء محاولتهم مغادرة مدينة الرمادي مع الأسر النازحة.

وأفاد مدير شرطة المحافظة اللواء هادي رزيج، في تصريح لـ"راديو سوا"، بأن تفعيل الجهد الاستخباراتي داخل الرمادي لمعرفة تحركات داعش، "أدى إلى إلقاء القبض على متشددين حاولوا الوصول إلى مناطق متفرقة من محافظة الأنبار لشن هجمات على القوات الأمنية".

وقال رزيج إن عناصر داعش حاولوا الهرب مستغلين العائلات النازحة إلى مناطق أخرى سواء عامرية الفلوجة أو الحبانية أو الخالدية، مضيفا أنهم "أرادوا أن يضيفوا تلك الأقضية إلى مناطق سيطرتهم".

وأوضح رزيج أن طيران التحالف الدولي والعراقي شن غارات جوية على تجمعات مسلحي داعش استنادا إلى معلومات استخباراتية من داخل الرمادي.

وكانت حكومة الأنبار المحلية قد عزت أسباب تأخر حسم معركة تحرير الرمادي، إلى توفير ممرات آمنة لخروج المدنيين من المدينة وانشغال القوات الأمنية بتطهير قضاء بيجي في محافظة صلاح الدين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:


دعوة نازحي بيجي للعودة

في سياق متصل، دعا مجلس محافظة صلاح الدين النازحين من بيجي للعودة إلى مناطق سكنهم، فيما تواصل فرق "الجهد الهندسي" عملها على إزالة العبوات الناسفة ومعالجة المنازل التي زرعت فيها عبوات ناسفة.

وعلى الرغم من الأضرار الكبيرة التي خلفتها عملية تحرير قضاء بيجي من قبضة داعش، إلا أن الحكومة المحلية ترغب في عودة النازحين لكي يشاركوا مع القوات الأمنية في السيطرة على المنطقة.

وقال عضو مجلس المحافظة خالد الخزرجي في تصريح لـ"راديو سوا" إن المنطقة "لا يمكن أن تستقر إلا بعودة أهلها".

وكانت القوات الأمنية قد أعلنت مواصلة تنفيذ عملياتها العسكرية انطلاقا من قضاء بيجي لتحرير مناطق شمال محافظة صلاح الدين من سيطرة داعش.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" علاء حسن.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG