Accessibility links

logo-print

نزوح آلاف التركمان من نينوى بعد تهديد داعش باستهدافهم


نزوح آلاف التركمان نحو أربيل. عدسة: بدرخان حسن

نزوح آلاف التركمان نحو أربيل. عدسة: بدرخان حسن

نزحت أعداد كبيرة من العائلات التركمانية من قرى قريبة من الموصل باتجاه إقليم كردستان بعد إصدار تنظيم داعش فتاوى تبيح قتلهم ونهب أموالهم.

ووجه بطريرك الكلدان المطران لويس روفائيل الأول ساكو الثلاثاء نداء بإطلاق سراح راهبتين في الموصل وثلاثة أيتام آخرين اختطفوا في الموصل مؤخرا.

يأتي هذا فيما فرضت القوات الأمنية إجراءات مشددة حول محيط المنطقة الخضراء وسط بغداد، في وقت تمكنت القوات الأمنية في تكريت من التقدم إلى مركز المدينة.

وكان رئيس الجمعية الأشورية الخيرية في العراق أشور سرغون أكد لـ"راديو سوا" أن عدد المسيحيين في الموصل قبل أحداث العاشر من حزيران/يونيو كان يصل إلى 2500 عائلة، مشيرا إلى نزوح أكثر من 900 عائلة إلى مناطق سهل نينوى، ومدن إقليم كردستان، أي أن عائلة واحدة على الأقل من بين كل ثلاث عائلات مسيحية غادرت المدينة.

ودعت فعاليات من المجتمع المدني العراقي إلى تعزيز الشراكة الوطنية بين مختلف مكونات الشعب العراقي، مشيرة إلى ضرورة التماسك، وتعزيز الوحدة الوطنية.

ودعت المنظمات الإقليمية والدولية إلى حماية الوجود المسيحي، خاصة مع الارتفاع الكبير في منسوب الهجرة، إلى الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG